الخريطة التفاعلية
غلق الخريطة
ولي العهد يصل منطقة الجوف

ولي العهد يصل منطقة الجوف

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

نائب أمير منطقة جازان ينقل تعازي القيادة لوالد وذوي الشهيد «العريف معافا»

نائب أمير منطقة جازان ينقل تعازي القيادة لوالد وذوي الشهيد «العريف معافا»

تعليق الدراسة.. لسوء تصريف السيول

تعليق الدراسة.. لسوء تصريف السيول

تواصل – بدر العبدالرحمن:

“تعليق الدراسة”.. كلمة تتكرر كل عام مع تجدد موسم الأمطار، ورغم ذلك لا تعترف الجهات المختصة بأن السبب الحقيقي وراء قرار تعليق الدراسة هو سوء تصريف السيول، وليس تكدس مياه الأمطار في الشوارع.

وعادة لا تكتمل فرحة المواطنين بهطول الأمطار، فسرعان ما تتبدل فرحتهم إلى معاناة بعد أن تتحول أمطار الخير إلى مأزق كبير بسبب سوء تصريف مجاري السيول، رغم المشاريع التي رصدت لها الملايين.

فحينما تهطل الأمطار بأقل منسوب يتم اكتشاف حقيقة المشروعات وسوء تنفيذ مشاريع التصريف وتصاميم الطرق، مما يتسبب في عرقلة وتعطيل حركة السير والانتقال والمرور في بعض الشوارع والطرق والأحياء القديمة والجديدة على السواء.

ضعف الاستعدادات

 

وكشفت الأمطار التي هطلت هذا الأسبوع عن ضعف الاستعدادات رغم أن الأمطار لم تكن بتلك الكميات الكبيرة ولم تستغرق ساعات طويلة، ومع ذلك تحولت شوارع عدد من أحياء العاصمة الرياض إلى بطون أودية وجعلت من أنفاقها سدوداً لتجمع المياه بكميات كبيرة، وتسببت في حدوث انهيارات صخرية وسقوط عدد من المنازل والمحلات التجارية مما ألحق الضرر بالعديد من المركبات، وتسجيل عدد من الإصابات وحالة وفاة لفتاة يمنية جرفها سيل وادي نمار.

ومثل كل عام أصدرت إدارات التربية والتعليم في عدد من مناطق المملكة قرارات بتعليق الدراسة.

خائنون للأمانة

 

من جانبه، قال مفتي عام المملكة الشيخ عبد العزيز آل الشيخ: إن الجهات التي نفذت مشاريع الدولة التي ظهر سوء تنفيذها وحالتها المتردية وغرقت يوم السبت الماضي في موجة الأمطار التي هطلت على العاصمة “خائنين للأمانة”.

وطالب سماحته بمعاقبة كل من تهاون في تنفيذ مشروعات الدولة بالشكل المطلوب، مشيراً إلى أن كل من أوكل إليه أمر من أمور الأمة فيجب عليه أن يسعى في تنفيذه بإخلاص وأمانة وأن يعلم بأن الله سبحانه وتعالى سيسأله عن ذلك فإذا أخل في شروط عقد تنفيذ المشروع أو تساهل فيه أو قل أداؤه أو نفذه بطريقة غير سليمة فإنها خيانة للأمانة.

وأكد فضيلته بأنه يجب على كل شخص تصدى لتنفيذ أحد المشروعات بأن يكون على قدر المسؤولية، مشددا على أن انكشاف سوء المشروع عند الأمطار الذي بسببه غرقت الأنفاق وانهارت الخطوط وتعطلت شبكة التصريف أمر ينبغي معاقبة المسؤول عنه وكل من تهاون في هذا الموضوع، مبينا بأن تلك التجاوزات تشير إلى ضعف الإيمان.

“نزاهة” تتعهد بالمحاسبة

 

أما رئيس الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد “نزاهة” محمد الشريف، فقد تعهد بمحاسبة المقصرين في تنفيذ مشروعات البنى التحتية، جراء ما كشفت عنه الأمطار والسيول من سوء تنفيذ لبعض الطرق والمرافق، مما أدى إلى تهاوي بعضها وانغماس كثير منها في المياه.

وأكد أن جهازه سوف يتحرى المشروعات التي نفذت بشكل سيئ وتضررت لدى هطول الأمطار، واصفا السيول بأنها كانت غير عادية ومفاجئة للجهات المختصة التي عملت، حسب تعبيره، على فتح الطرقات وإنقاذ العالقين وإسعاف الناس ومساعدتهم، متعهدا بمحاسبة المقصرين في حال كانت الأضرار ناجمة عن الفساد.

وأخيرا.. بعد أن خيبت أول تجربة لهطول الأمطار لهذا العام آمال وتطلعات المواطنين الذين كانوا قد استأنسوا لطمأنة الدفاع المدني والجهات المعنية بأنهم على أتم الاستعداد لأي طارئ.. فهل يتم تلافي الأخطاء ومحاسبة المقصرين؟!

التعليقات (٠)اضف تعليق

التعليقات مغلقة