الخريطة التفاعلية
غلق الخريطة
﴿إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذينَ اتَّقَوا وَالَّذينَ هُم مُحسِنونَ﴾.. تلاوة خاشعة للشيخ «عبدالله الجهني» من صلاة الفجر

﴿إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذينَ اتَّقَوا وَالَّذينَ هُم مُحسِنونَ﴾.. تلاوة خاشعة للشيخ «عبدالله الجهني» من صلاة ...

ولي العهد يصل منطقة الجوف

ولي العهد يصل منطقة الجوف

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

مقهورين من «السناب شات»

مقهورين من «السناب شات»
بدر بن محمد الغامدي

كثير منا في هذا العالم متأثرون بالإنترنت ، و بالأخص مواقع التواصل الاجتماعي المتعددة ، و التي قد لا نعرف منها إلا القليل . لكن دعونا نأخذ نظرة سريعة لأكثر التطبيقات انتشارا بين الشباب , ألا وهو ” السناب شات ” الذي يحوي على خمسة مليون مستخدم في السعودية ، 60% منهم من النساء و 40% من الذكور . ففي إحصائية ذكرتها ( Social Bakers ) أن في شهر سبتمبر الماضي 2015م تم إرسال 165مليون محادثة ، و في صحيفة ” سبق الإلكترونية ” ذكرت أن 33% ممن يتصفحون ” السناب شات ” يمكثون ساعتين في تصفحه ، و أن السعودية تقع في المركز الثامن عالميًا في أعداد المراهقين المستخدمين له .
أما عن قصة البداية لهذا المشروع ، فقد ذكر الأستاذان ” عمار محمد و عبد العزيز الزين ” في كتابهما ” التواصل الذكي ” شرارة الانطلاق لهذا التطبيق أوجزها بتصرف . ففكرة التطبيق أتت لطالبين في جامعة ” ستانفورد ” بأمريكا و هما ” ايفان سبيجل و بوبي مورفي ” في بداية عام 2011م ، و هي مشروع لأحد المواد الدراسية بالجامعة ‘ فكانت البداية غير ملائمة لقبول فكرة المشروع من زملائهم الطلاب ، ثم قاما بتطوير المشروع حتى خرج بصورته النهائية فكان إطلاقه في صيف عام 2011م . و بعدها بدأ بالانتشار بين أوساط الشباب ، حتى بدأت الشركات في الاستفادة من هذا التطبيق و الذي أصبح له الأثر بين الكثيرين .
السؤال الآن ، كم من مراكز للأبحاث و الدراسات موجودة لدينا ! ، بل كم عدد الدراسات و المشاريع الجامعية التي تم الاستفادة منها استفادة حقيقية ! سواء أكانت لطلاب الدراسات العليا أو لمرحلة الجامعة . أعتقد أن الكثير منها مازالت حبيسة الأقراص المدمجة ( CD ) . أيضا كم من مشاريع التخرج تمت ! وأين هي الآن ؟! و أين أثرها ؟!!
قال الطائر الأزرق : تشعر بقهر من كمية الرسائل العلمية التي بُحثت و مشاريع التخرج التي عملت و لا وجود لها بعد ذلك ، أما تطبيق ” السناب شات ” أصبح وسيلة اتصال عالمية هي في الأساس مشروع لأحد المواد الجامعية ، بغض النظر عن إيجابياته أو سلبياته . فمتى سترى النور بعض المشاريع الشبابية التي يكون لها عظيم الأثر في حياة الناس ؟ !

بدر بن محمد الغامدي ( @BadrAlghamdi )

التعليقات (٠)اضف تعليق

التعليقات مغلقة