الجمعة، ٢ ذو الحجة ١٤٤٣ هجريا ، الموافق ٠١ يوليو ٢٠٢٢ ميلادى

اجتماع وزراء خارجية “التعاون” يطالب إيران بوقف سياساتها العدوانية في الكويت والبحرين

اجتماع وزراء خارجية “التعاون” يطالب إيران بوقف سياساتها العدوانية في الكويت والبحرين

تواصل – متابعات:
استنكر وزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي في ختام اجتماع استثنائي عقدوه في الرياض الليلة الأحد 3-4-2011، التدخل الإيراني في شؤون دول الخليج وطالبوها بالكف عن هذه السياسات العدوانية.
واعتبر الوزراء أن التدخل الإيراني في شؤون دولة الكويت والبحرين هو انتهاك للمواثيق الدولية، وأكدوا على مشروعية وجود قوات درع الجزيرة في البحرين.

واستنكروا الاتهامات التى تضمنها بيان لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الإيراني بشأن السعودية، معتبرين أنه موقف عدائي وتدخل استفزازي في الشؤون الداخلية لدول المجلس.

وعبر الوزراء عن قلقهم البالغ من تدهور الحال الأمنية وحال الانقسام في اليمن، ودعوا الأطراف المعنية فيه إلى تغليب المصلحة الوطنية والإسراع بالعودة إلى طاولة الحوار الوطني.

وأكد وزراء دول مجلس التعاون احترامهم لإرادة وخيارات الشعب اليمني، واتفقوا على إجراء اتصالات مع الحكومة والمعارضة اليمنية من خلال طرح أفكار لتجاوز الوضع الراهن.

وتعليقا على القرار، قال المحلل السياسي الكويتي عايد المناع لـ “العربية” إن إدانة إيران جاءت ضرورة “لإظهار غضب مجموع مجلس التعاون من تدخلات سافرة في البحرين والكويت”.

وأكد أن “الإدانة هي مؤشر لخطوات أخرى، منها مطالبة طهران بتقديم اعتذار رسمي عن تدخلاتها في الخليج”، محذرا من أنه في حال استمرار الاختلال في العلاقات بين مجلس التعاون وإيران، فإن الأخيرة ستكون “الخاسر الأكبر”، على حد تعيبره.

وقال المناع إن “الخيارات كثيرة أمام مجلس التعاون للتعامل مع إيران، وخاصة أن الخليج هو الرئة الاقتصادية لطهران، ولا سيما من خلال دبي والكويت”.

وانتقد المحلل السياسي عدم التناغم بين مواقف كافة دول الخليج تجاه إيران، مشيرا إلى أن “أي تهديد تتعرض له دولة خليجية، سيطال الدول الأخرى”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *