الخريطة التفاعلية
غلق الخريطة
﴿إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذينَ اتَّقَوا وَالَّذينَ هُم مُحسِنونَ﴾.. تلاوة خاشعة للشيخ «عبدالله الجهني» من صلاة الفجر

﴿إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذينَ اتَّقَوا وَالَّذينَ هُم مُحسِنونَ﴾.. تلاوة خاشعة للشيخ «عبدالله الجهني» من صلاة ...

ولي العهد يصل منطقة الجوف

ولي العهد يصل منطقة الجوف

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

إمام وخطيب المسجد الحرام: تفطير الصائم لون من ألوان التضحية

إمام وخطيب المسجد الحرام: تفطير الصائم لون من ألوان التضحية

تواصل – واس:

أوصى فضيلة إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور أسامة بن عبدالله خياط المسلمين بتقوى الله عز وجل ومراقبته في السر والعلن.

وقال في خطبة الجمعة التي ألقاها اليوم بالمسجد الحرام: عباد الله لأن كانت حاجة المرء إلى امتلاك زمام نفسه وكبح جماحها وضبط اتجاهاتها بأطرها على الحق وحملها على الجادة تحمل أقواما على طلب ذلك في مناهج وخطط تواضع عليها البشر ورضوا بها واطمئنوا إليها فإن المسلم يجد في فريضة صيام رمضان ضالته ويرى فيها أكبر حافز على تحمل شدائد الحياة والصبر على لأوائها بما يذخر به من تضحيات يبذلها الصائم من حاجات جسمه ورغبات نفسه.

وأضاف فضيلته أن الصيام فطم للنفوس عما أبيح لها من لذات وإلزامها بتحمل ألم الجوع وحر الظمأ وضبط لشعورها أن تتبرم أو تتأفف أو أن يبدر منها ما يحبط صيامها أو ينقص من أجرها وفي هذا الفطام للنفوس تضحيات يبذلها الصائم ابتغاء مرضاة الله وتصديقا لموعوده بالجزاء الضافي والأجر الكريم. ففي نهار الصيام تضحية بالطعام والشراب واللذة المباحة وفي لياليه تضحية بلذة النوم وراحة الجسم بإحيائها بالقيام إذ يقتضي ذلك صبرا وجهدا على التلاوة وطول القيام لاسيما في عشره الأخيرة التي يلتمس فيها المصلون القانتون ليلة القدر التي هي خير من ألف شهر.

وقال إذا كان للصائم أيضا حظ من اعتكاف بملازمة للمسجد وانقطاع عن الصوارف فقد اخذ بنصيب وافر من التضحية وإن التضحيات في رمضان لا تقف عند حد فكما تكون براحة الجسم وقطعه عن لذاته وصرفه عن مباح شهواته تكون أيضا بتضحية بالمال الذي تحبه النفوس اشد الحب وما يزال ذلك الحب مستوليا عليها متغلغلا فيها حتى نهاية العمر.

وأضاف: إن هذا الحب ليتبدى جليا في حرص المرء عليه وشحه به فلا تطيب نفسه بإخراجه إلا بمقابل أعظم فائدة وعوض أكثر عائدا وان من الآثار الجميلة الجليلة للصيام ترقيق القلب وتهذيب المشاعر تهذيبا يحدث فيها تحولا ونقلة من ضيق الفردية والأثرة إلى سعة الإيثار الذي يبعث على إحساس المرء بغيره وبحاجته إلى بره وعطائه فيبذل ما تطيب به نفسه من ماله مستيقنا بان الله تعالى سيجزل له العوض ويقابل عطائه الذي سخت به نفسه بأفضل منه وأعظم عائده وأوفر جزاء.

وبين إمام وخطيب المسجد الحرام أن تفطير الصائم لون من ألوان التضحية والسخاء بالمال أملا في بلوغ مرضاة الله والحظوة عنده بكريم الجزاء وليس هذا التفطير للصائم ميدان التضحية الوحيد في رمضان فإن أبواب التضحية فيه كثيرة إذ هو مضمار يتسابق فيه المتسابقون يرجون جميل موعودها وحسن الثواب عليها.

وختم إمام وخطيب المسجد الحرام خطبته يقول إن ما يبذله الصائم من تضحية في صيامه وقيامه وإنفاقه وسائر أعماله التي يرجو بها ما عند الله ليستلزم كمال الحذر من كل سبب ينتقص من ثمار تضحيته ويفضي إلى ضياع جهده وخسران أجره فرب صائم حظه من صيامه الجوع والعطش ورب قائم حظه من قيامه السهر كما اخبر بذلك الرسول صلى الله عليه وسلم فان للصوم حرمة تجب المحافظة عليها وعدم استباحتها باللغو والباطل وقول الزور والسباب والمشاتمة والمخاصمة.

وفي المدينة المنورة أوصى فضيلة إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ عبدالباري الثبيتي المسلمين بتقوى الله عز وجل مستشهدا بقوله تعالى (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا, يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَن يُطِعْ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزاً عَظِيماً).

وقال فضيلته في خطبة الجمعة اليوم” رمضان خير كله وفضل كله ومن صام وقام إيمانا واحتسابا فانه ينال من هذا الخير والفضل, ففي الحديث القدسي كل عمل ابن آدم له إلا الصوم فانه لي وأنا أجزي به, وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم (عليك بالصوم فانه لاعدل له) وقال (إن في الجنة بابا يقال له الريان يدخل منه الصائمون يوم القيامة), وأمتنا اليوم حين تعصف بها المحن وتحيط بها الفتن بحاجة إلى تعزيز الثبات في النفوس ولعلنا نجد هذا المعنى وغيره في غزوة الأحزاب أو الخندق التي وقعت في الخامس من الهجرة وكانت معركة حاسمة فاصلة، عدد قليل وأعداء كثر التقت مصالحهم ومنافعهم وأهوائهم على كراهية الإسلام وتحزبوا لقتال المسلمين أو محاولة تشويهه لتنحيته عن الحياة، أعداء الإسلام ملتهم واحدة أياً كان منشأهم أو معتقدهم.

وفي ختام خطبته بين إمام وخطيب المسجد النبوي فضيلة الشيخ عبدالباري الثيبتي ان الرسول صلى الله عليه وسلم ربى أصحابة والمسلمون من بعدهم على أن النصر لا يتحقق بعد كل هذا إلا من عند الله هو مصدر النصر رغم التضحيات والقتال باثا فيهم الأمل والتفاؤل بالغلبة واليقين بوعد الله ونصره.

التعليقات (٠)اضف تعليق

أضف تعليقًا

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use theseHTMLtags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>