الخريطة التفاعلية
غلق الخريطة
ولي العهد يصل منطقة الجوف

ولي العهد يصل منطقة الجوف

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

نائب أمير منطقة جازان ينقل تعازي القيادة لوالد وذوي الشهيد «العريف معافا»

نائب أمير منطقة جازان ينقل تعازي القيادة لوالد وذوي الشهيد «العريف معافا»

د. ناصر العمر يطالب الشباب بعقد العزم لإصلاح الأمة

د. ناصر العمر يطالب الشباب بعقد العزم لإصلاح الأمة

تواصل – متابعات:
طالب الشيخ الدكتور ناصر بن سليمان العمر المشرف العام على مؤسسة ديوان المسلم الشباب بعقد العزم على التخلص من الفتن والبلاء الذي تمر به الأمة الإسلامية من خلال السعي إلى قيادة الأمة، كلٌ في مجاله، وعدم انتظار أن يأتي المجدد المنتظر أو أن يأتي صلاح الدين من جديد.
وقال فضيلته في معرض درسه الأسبوعي بمسجد خالد بن الوليد في حي الروضة بالعاصمة السعودية الرياض مساء الأحد: “نصيحتي.. أن تعقد العزم من الآن مع ربك أن تصدق مع الله (..) قف أنت أمام هذا الطغيان وهذه الفتن وهذا البلاء الذي تفتن به الأمة واعزم على إزالته، ولو علم الله صدقك وإخلاصك فسترى ما تذهل وتتعجب له”.
وتابع: “ما أمامنا مجال للتسويف.. على كل فرد أن يكون قائدا للأمة كل في مجاله”. وذكّر بقول الله تعالى: (وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَامًا). وبين أن طريق الإمامة مفتوح أمام كافة المسلمين كل في مجاله. وقال: “من الممكن أن يسعى الإنسان لنيل درجة علمية ويمضي عشرات السنوات دون أن يحصلها.. لكن الإمامة طريق مفتوح.. وكل واحد منا يمكن أن يكون إماما في باب من الأبواب”.

وأضاف أن الإمامة في هذا السياق ليست مقصورة على الرجل بل هي للرجال والنساء كل في مجاله. وعبر فضيلته عن خشيته من أن يكون “الظلم الذي أصاب الأمة الإسلامية (..) حطم مواهب كثير من الناس، كما حطم فرعون مواهب بني إسرائيل، فأورث فيهم نوع من العبودية والذل”. واستطرد قائلا: “الحقيقة أن أذى بني إسرائيل لموسى أمر عجيب وهو منقذهم ومخلصهم، لكنهم آذوه وكانوا مع كل ناعق ومع كل فتنة”. وأوضح: “بني إسرائيل بسبب هذا الاستعباد والإذلال قُتلت فيهم الحمية وعبدوا العجل إلا قلة، ولم يجد موسى في التيه إلا أخاه ورجلين.. لكن البشرى قائمة بيوشع بن نون والجيل الجديد”.

وتابع: “الآن رضع الناس من صغرهم الذل والاستعباد فما عندهم ما يهيئهم ليكونوا قادة للأمة”. لكنه حث الشباب على أن يبدأوا بأنفسهم وألا ينتظروا العلماء أو المجددين والمخلصين، وأن يعتبروا أنفسهم ـ فرضا ـ كأنهم في دولة ليس فيها مسلمين ومن واجبهم أن يقوموا بالأمر كله وحدهم دون انتظار أحد، كيلا يتواكلوا ويحملوا غيرهم المسؤولية الملقاة عليهم.

وأوضح أن عقيدة انتظار المهدي المنتظر هي عقيدة خاطئة وهي عقيدة الرافضة، مشيرا إلى خطأ من ينتظرون أن يأتي صلاح الدين أو علماء من أمثال العز بن عبد السلام لتخليص الأمة. وخاطب الشباب قائلا: “لماذا لا تكون أنت البطل المنتظر والمجدد المنتظر”. وشدد على أن عهد الأنبياء والرسل قد اختتم بالنبي صلى الله عليه وسلم، ولم يبق إلا المجددون والمصلحون والقادة، داعيا كل فرد لأن يكون قائدا في مجاله.

ورفض استهانة البعض بقدرتهم على تحقيق شيء مذكرا بمقولة نيلسون مانديلا الذي حرر جنوب إفريقيا بعد أن قضى 27 عاما في السجن: “قد يكون الإنسان لم يؤت مواهب لكنه بالعزيمة والصبر والإصرار يعوض فقْد المواهب.. وأنا (مانديلا) من ذلك النوع؛ ليس لديّ مواهب كثيرة لكن بالعزيمة وبالصبر والإصرار استطعت أن أحرر بلدي”. وكذلك يقول ابن القيم الجوزية: “لو أن رجلا وقف أمام جبل وعزم على إزالته وكان مأمورا بذلك لأزاله”. وقال د. العمر: “إذا قف أنت أمام هذا الطغيان وهذه الفتن وهذا البلاء الذي تفتن به الأمة”.

التعليقات (٠)اضف تعليق

التعليقات مغلقة