السبت، ١٣ رجب ١٤٤٤ هجريا ، الموافق ٠٤ فبراير ٢٠٢٣ ميلادى

مصرع حاخمين أحدهما جندي وإصابة 3 في عملية بالقدس.. واستشهاد المنفذ

مصرع  حاخمين أحدهما جندي وإصابة 3 في عملية بالقدس.. واستشهاد المنفذ

(تحديث1)

تواصل- متابعات:

قُتل حاخامان صهيونيان أحدهما جندي في قوات الاحتلال، وأصيب ثلاثة مستوطنين آخرين، في عملية طعن وإطلاق نار، نفذها الشاب الفلسطيني مهند شفيق حلبي (19 عاما) من رام الله، مساء السبت، في البلدة القديمة بالقدس المحتلة، قبل أن يجري إطلاق النار نحوه؛ ما تسبب باستشهاده لاحقاً بعد أن نزف حتى الموت.

وأكد موقع “روتر نت” العبري، أن قتيلي عملية القدس هما: الحاخامان: الأول الجندي أهارون بنيتا 24 عاماً، ويسكن مستوطنة “بيتار عيليت” بالقدس المحتلة، والثاني نحميا لفيئ 41 عاماً، وهو أحد كبار حاخامات مجموعة “عتيرت كوهنيم” المتطرفة بالقدس.

وفي وقت سابق، قال متحدث باسم شرطة الاحتلال إن منفذ العملية، طعن أولا أحد المستوطنين، وتمكن من انتزاع بندقيته، وأطلق النار على مجموعة من المستوطنين في القريب من باب الأسباط في البلدة القديمة، ليصاب أربعة مستوطنين آخرين، بحسب وسائل إعلام فلسطينية.

وذكرت صحيفة “يديعوت أحرونوت” العبرية، على موقعها الالكتروني، إن مستوطنًا أصيب في العملية لقي مصرعه بعد قليل من وصوله المستشفى، فيما أصيبت زوجته في نفس العملية ووصفت حالتها، وكذلك امرأة تبلغ من العمر 22 عاما، والمصاب الثالث بأنها حرجة، وفي وقت لاحق، أعلن مقتل الأخير متأثراً بإصابته الخطيرة.

وفي وقت سابق، قالت وسائل إعلام عبرية، إن شاباً هاجم أربعة مستوطنين وأصابهم بجروح، في حي الواد بالبلدة القديمة، قبل أن يجري إطلاق النار على المهاجم وإصابته، ثمّ تأكيد استشهاده، لاحقاً من مسعف فلسطيني.

وقال شهود عيان، إن قوات الاحتلال نفذت اعتداءات واسعة على المقدسيين، وحطمت العديد من محلات المواطنين الفلسطينيين في المنطقة.

وهرعت إلى المكان قوات كبيرة من الشرطة وقوات الاحتلال، وأغلقت باب الزاهر، كما وصلت إلى المكان سيارات إسعاف صهيونية.

كما أكدت مصادر محلية، إطلاق نار باتجاه منزل للمستوطنين في منطقة جبل المكبر بالقدس المحتلة، دون الإبلاغ عن وقوع إصابات.

__________________

إصابة 5 صهاينة طعناً وبالرصاص على يد شاب فلسطيني في القدس (فيديو)

تواصل – وكالات:

أصيب 5 مستوطنين صهاينة، طعناً بالسكين وبطلقات نارية على يد شاب فلسطيني في مدينة القدس، مساء اليوم.

ووقعت 3 إصابات في صفوف الصهاينة طعنًا بالسكين جميعها خطيرة وإحداها موت سريري، فضلاً عن إصابتين بطلقات نارية.

وقال نشطاء فلسطينيون إن الشاب الفلسطيني اختطف مسدس المستوطن بعد أن طعنه بالسكين، وأطلق منه النيران على المستوطنين الآخرين.

وضافوا أن المستوطنين الذين طعنهم الشاب كانوا في طريقهم نحو حائط البراق الذي هو جزء من المسجد الأقصى للإمعان في تهويده بطقوسهم المختلفة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *