الأربعاء، ٩ ربيع الأول ١٤٤٤ هجريا ، الموافق ٠٥ أكتوبر ٢٠٢٢ ميلادى

مغردون غاضبون من مدير الصندوق العقاري: «يوسف الزغيبي يطقطق علينا»

مغردون غاضبون من مدير الصندوق العقاري: «يوسف الزغيبي يطقطق علينا»

تواصل – خالد العبدالله:

أبدى مغردون استياءهم من عدة تغريدات للمدير العام لصندوق التنمية العقارية على حسابه الشخصي، حيث طالب أمس متابعيه بانتظار خبر جميل على حسابه، ولكنه ظل يغرد عدة تغريدات طويلة يحمس بها المتابعين دون أن يضع الخبر المنتظر، من وجهة نظرهم.

ودشن المغردون الغاضبون هاشتاق #يوسف_الزغيبي_يطقطق_علينا، اتهموه فيه بأنه كان يسعى لزيادة عدد متابعيه، دون أن يراعي جدية موقعه كمسؤول، واستغل في ذلك منصبه الرسمي.

كتب وهاج خالد: “مصيبة أن يكون شخص ذو منصب مثله لا يستطيع توقع ردة فعل تغريدة كالتي كتبها.. سلّم لي على التخطيط الاستراتيجي”.

وغرّد أزد الغامدي: “ما الذي سيقدمه المسؤول للمواطن إن لم يكن مدركاً لأمنياتنا ولرغباتنا ولما هو جميل بالنسبة لنا؟”.

وقال محمد السبيعي: “مسوي أكشن، ومفاجأة، وخبر جميل يبي فلورز بس!”.

وكتب مساعد الحربي: “تغريدة تؤكد بُعد المسؤولين عن حاجة المواطنين، فالبون شاسع بين حياة المسؤولين المترفين وبين المواطنين البسطاء”.

وقال عبدالله الغبيوي: “سعادة المهندس أنت تتكلم عن موضوع يخص جميع شرائح المجتمع. وتصريحك كمسؤول يسبقه قبل الإعلان تجردك من المسؤولية”.

وأضاف د. عبدالله الحربي: “المشكلة شف تغريداته: كل تغريدة سطر واحد، وكأنه يسلك لنفسه، يا خوي ماسك خط مسوي إنه خبر جميل، أوم الطقطقة!”.

وغرّد فهد السلمان: “يُفترض موظف وُضع لخدمة المواطن الجدية، والبعد عن امتهان كرامة الناس؛ كبرت عشان تنكت علينا!”.

الزغيبي

قبل بعد

عهد

ههههههههههههههههههههههههه قال الخبر ..... يعني ماكذب عليكم ....

شموخي

اعفاء خادم الحرميين الشريفين المتوفيين من السداد لصندوق العقار هو هذه الخبر ?

بدر

الله يوفقه لما يحب ويرضاه

المرعب ١٠١

ما جاب جديد الكلام اللي قاله تعرفه حتى العجوز في خيمتها خيبك الله

موطن

مفروض يحاسب

ابومحمد

توقعت ان الصندوق العقاري تبنى فكرة عبده هاشم بتوزيع بيوت شعر وخيام على المواطنيين.....!!

ابو عبدالعزيز

ابوهم فقير قبل مماته وعاجز عن التسديد ووبنات

أخرتها

أخرتها طقطقه الله لايسامح من يلعب بمشاعر خلق الله

حبوب

المفروض تتم اقالته

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *