الإثنين، ٢٨ ذو القعدة ١٤٤٣ هجريا ، الموافق ٢٧ يونيو ٢٠٢٢ ميلادى

“علماء المسلمين” يؤيّد مظاهرة للمعارضة الإسلامية في بنغلاديش

“علماء المسلمين” يؤيّد مظاهرة للمعارضة الإسلامية في بنغلاديش

تواصل – الأناضول:

دعا الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الشعب البنغالي إلى المشاركة في المظاهرة التي ينظمها، غدًا، عدد من علماء بنغلاديش ضد مقتل العشرات في مواجهات بين المعارضة الإسلامية والشرطة، و”استهداف” رموز المسلمين، على حد قولهم.

وقال الاتحاد، في بيان صحفي، إن الحكومة البنغالية “تسعى للقضاء على الرموز الإسلامية والعلماء، وتصدت بالعنف المفرط للمظاهرات المنددة بالأحكام الجائرة ضد العلماء البارزين، فقتلت أكثر من 100 متظاهر وجرحت الآلاف، كما تزايدت في الفترة الأخيرة الإساءة والاستهزاء بالمقدسات الإسلامية تحت سمع وبصر وحماية الحكومة الحالية”.

وأيَّد الاتحاد، ومقره القاهرة، دعوة كبار علماء بنغلاديش، وفى مقدمتهم المفتى أحمد شفيع، جميع الفئات أحزابًا، وحركات، وهيئات، ومؤسسات، إلى مظاهرة جماهيرية في العاصمة دكا، غدًا السبت 6 أبريل الجاري؛ للدفاع عن مقدسات ورموز المسلمين”.

واعتبر أن هذه المظاهرة “حق شرعي وطبيعي للجميع”. وطالب جميع القوى السياسية والهيئات المدنية بالمشاركة فيها “باعتبار أن القضية لم تعد قضية جماعة واحدة، وإنما تحولت إلى قضية شعب يعتز بدينه ومقدساته”.

وفي الوقت ذاته، شدد على أن تكون الاحتجاجات “سلمية”.

كما طالب الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، الدول العربية والإسلامية وجامعة الدول العربية ومنظمة التعاون الإسلامي بـ”الخروج عن صمتها”، و”الضغط على الحكومة الحالية، لوقف جميع أشكال العنف الجاري منذ شهرين فورًا، فهم إخوة مظلومون”.

وطالب الاتحاد الحكومة البنغالية بضمان حماية الحقوق والحريات، وبإجراء تحقيقات فورية ونزيهة وعادلة في جميع عمليات القتل التي ارتكبت.

وتشهد بنغلاديش أعمال عنف بين الشرطة وأنصار حزب “الجماعة الإسلامية”، منذ النطق بحكم الإعدام على نائب رئيس الحزب، ديلوار حسين سيدي، في فبراير الماضي؛ بعد إدانته بارتكاب جرائم حرب خلال حرب الانفصال عن باكستان عام 1971.

وسقط العشرات قتلى في أعمال العنف خلال الأسابيع الماضية، واعتقلت السلطات عشرات من أنصار الجماعة الذين يقولون إن الحكم له دوافع سياسية، ويستهدف الرموز الإسلامية، فيما تقول السلطات إن المحتجين يثيرون العنف في البلاد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *