الخميس، ١١ رجب ١٤٤٤ هجريا ، الموافق ٠٢ فبراير ٢٠٢٣ ميلادى

“حقوق الإنسان”: خطوات جادة لتصحيح وضع “البدون”.. وبعضهم لا يستحقون الجنسية

“حقوق الإنسان”: خطوات جادة لتصحيح وضع “البدون”.. وبعضهم لا يستحقون الجنسية

تواصل – متابعات:
كشف مستشار الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان خالد الفاخــــري عن أن بعــــض «البدون» الموجودين في المملكة لا يستحقون الجنسية، لأن أصلهم غير سعودي وحاولوا الحصول على الجنسية من باب الاستفادة والتنفع لا أكثر، مشيراً إلى أن الجمعية تدرس أوضاع البرماويين في المملكة.
وقال الفاخري، عقب اجتماع الممثل الإقليمي بالإنابة للمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين حمدي بخاري مع رئيس الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان الدكتور مفلح القحطاني أمس، «الجمعية تتابع منذ وقت طويل ملف البدون أو من سحبت منهم الهوية، وتنسّق مع الجهات ذات العلاقة لتصحيح أوضاعهم»، مؤكداً أن الجهل في اتباع الخطوات النظامية وما تطلبه الجهات الرسمية من ثبوتيات وأوراق قد يكون العائق الأول أمام الموضوع.
وأضاف، بحسب ما نشرته صحيفة “الحياة” اليوم الاثنين، أن كثيراً من مجهولي الهوية من البدون في السعودية يجهلون الواجبات عليهم، إذ يعتقدون أنهم غير محسوبين على الدولة من الناحية النظامية أو القانونية، مثلما لهم الحق في إعطائهم حقهم في التعليم والعلاج وغيره من الخدمات الإنسانية الأخرى.
وأكد أن بعض فئة البدون لا يستحقون الجنسية السعودية، قائلاً «تواصلت الجمعية مع جهات عدة لمعرفة أوضاع بعضهم وإمكان حلها، فتبيّن بعد التدقيق والتمحيص والمراجعة والبحث أن أصلهم غير سعودي بالأساس، لكن حاولوا الحصول على الجنسية السعودية من باب الاستفادة والتنفّع لا أكثر»، مؤكداً أن الشق الآخر من البدون هم من أصول سعودية، لكنهم لم يحصلوا على الجنسية لأسباب تتعلق بطبيعة القــــبائل العربية وتداخل صلة القرابة بين السعوديين وبعض الدول المجاورة، ولكون الأوضاع في السابق لا تقف عند حدود دولية أو بطـــاقة هوية كان التجوال بين الدول العربية شــــيئاً طبيـــعياً وغير ممنوع.
وأوضح أن بعض أبناء السعوديات من آباء أجانب من الذين تقدموا لتعديل أوضاعهم رفضت الجهات المعنية إعطاءهم الجنسية، بسبب تأخرهم في التقدم للحصول على الجنسية، إذ ينص النظام على منح المتقدم مهلة معيّنة بعد سن البلوغ للحصول على الجنسية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *