الخريطة التفاعلية
غلق الخريطة
﴿إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذينَ اتَّقَوا وَالَّذينَ هُم مُحسِنونَ﴾.. تلاوة خاشعة للشيخ «عبدالله الجهني» من صلاة الفجر

﴿إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذينَ اتَّقَوا وَالَّذينَ هُم مُحسِنونَ﴾.. تلاوة خاشعة للشيخ «عبدالله الجهني» من صلاة ...

ولي العهد يصل منطقة الجوف

ولي العهد يصل منطقة الجوف

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

حدث في مثل هذا اليوم التاسع عشر من رمضان

حدث في مثل هذا اليوم التاسع عشر من رمضان

وفاة أيوب بن شرحبيل

في مثل هذا اليوم سنة 101هـ، تُوفي أيوب بن شرحبيل، أمير مصر وواليها في عهد عمر بن عبدالعزيز، اهتم بإصلاح أمور مصر كافة، وقام بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، فأغلق جميع الحانات، واهتم بتحسين أحوال الناس المعيشيّة، وسار في الناس سيرة حسنة، تدل على خشيته لله، وصدقه في العمل.

وفاة الكاتب الرقيق

وفي سنة 425هـ في التاسع عشر من رمضان، رحل إبراهيم بن القاسم، المعروف بالكاتب الرقيق الشاعر المؤرخ، ولد بتونس في القيروان، وبها نشأ وتفقه وتولّى الكتابة الخاصة لثلاثة أمراء صنهاجيين: المنصور، وباديس، والمعّز، وكُلّف بالسفارات المهمة إلى الخلافة الفاطمية في مصر، له تصانيف كثيرة في علم الأخبار والأدب، تدل على تمكنه وطول باعه، وكانت له عناية بالفنون، لا سيما بالأنغام والألحان، وضع كتاباً خاصاً عنوانه {كتاب الأغاني}، نحا فيه منحى أبي الفرج الأصبهاني، من مؤلفاته: {أنساب البربر}، {تاريخ أفريقية والبربر}، {الروح والارتياح}، {فتوح أفريقية}، وكتاب {نظم السلوك في مسايرة الملوك}.

وفاة الملك تقي الدين عمر

وفي سنة 587هـ، رحل الملك المظّفر تقي الدين عمر بن شاهنشاه بن أيوب، كان عزيزاً على عمّه السلطان صلاح الدين الأيوبي، استنابه بمصر وغيرها من البلاد، ثم أقطعه حماه ومدناً كثيرة، كان مع عمه حين فُتحت عكا، توفي اليوم وحملت جنازته حتى دفن بحماه، وله هناك مدرسة كبيرة، وكذلك له بدمشق مدرسة مشهورة، وقد أقام بالمُلك بعده ولده، المنصور ناصر الدين مُحَمّد، فأقره السلطان صلاح الدين الأيوبي على ذلك بعد جهد جهيد ووعد ووعيد.

وفاة أبو شامة

أما في سنة 665هـ، في مثل هذا اليوم، فقُتل الشيخ شهاب الدين أبو شامة، الشيخ الإمام العالِم الحافظ المُحدّث الفقيه المؤرخ، شيخ دار الحديث الأشرفيّة، ومدرّس الركنيّة، وصاحب المصنفات العديدة والمفيدة، له {اختصار تاريخ دمشق} في مجلدات كثيرة، وله {شرح الشاطبيّة}، كانت وفاته بسبب محنة حيكت ضده، وأرسلوا إليه من اغتاله وهو بمنزل له بطواحين الأشنان، قالت جماعة من أهل الحديث وغيرهم، إنه كان مظلوماً، ولم يزل يكتب في التاريخ حتى وصل شهر رجب من هذه السنة، فذكر أنه أصيب بمحنة في منزله، وكان الذين حاولوا قتله جاءوه قبل فضربوه ليموت، فلم يمت، فقيل له: ألا تشتكيهم، فقال:

قلتُ لمنْ قالَ ألا تشتكي ما قد جرى فهوَ عظيمٌ جليل

يقيضُ اللهُ تعالى لنـا من يأخذِ الحقَ ويشفي الغليل

إذا توكلنا عليهِ كفـى فحسبنا اللهُ ونعمَ الوكيـل

ولاية السلطان برقوق

وفي سنة 784هـ ــ تولي السلطان برقوق بن آنص الحكم في مصر بعد فترة قلاقل واضطرابات، وهو يعد مؤسس دولة المماليك الثانية التي تُذكر في كتب التاريخ بدولة المماليك البرجية الجراكسة، وكان والد برقوق صبياً مسيحياً (المماليك) اشتراه تجار الرقيق من بلاد الشراكسة ليبيعوه في أسواق مصر.

وكانت مصر تستورد هذا النوع من العبيد لشراهة كل أمير من المماليك لتقوية حزبه بشراء أكبر عدد من الصبية لتدريبهم على القتال والانتماء إليه، فاشترى الأمير “يلبغا” والد برقوق سنة 1364م، واعتنق الإسلام، وكان له ابن اسمه برقوق أدهش “يلبغا” بجماله وذكائه ونشاطه، فأرسله لإحدى دور التعليم الإسلامي في مصر فبرع في الفقه وسائر العلوم الإسلامية، فرقاه إلى درجة أمير.

وحدث أنه عندما قتل المماليك سيد والده، قد وصل الأمير برقوق إلى درجة كفاءة وامتياز ومهارة في القيادة بين المماليك فزجه قاتلو “يلبغا” في السجن مع باقي أصحابه من حراس ومماليك “يلبغا”، وكان من أخص أصحابه بركه بعدنان، وتخلص الأمير برقوق من سجنه وهرب منه بحيلة، وذهب إلى دمشق وخدم عن منجك حاكم دمشق حتى استدعاه الملك الأشرف إلى مصر قبل مقتله وعينه قائد فرقة من المماليك، وبعد قتل الملك الأشرف ظل برقوق يخدم ابن الأشرف بأمانه وإخلاص ليسد جميل أبيه واستولى على منصب “الوصي”، وكان هذا هدفه الذي يحقق طموحه في حكم البلاد.

تأسيس جامعة الزيتونة

وفي سنة 1375هـ، أصدرت الحكومة التونسية قراراً بأن يكون جامع الزيتونة جامعة مختصة بالعلم، وأن تسمى الجامعة الزيتونية، وأصبحت بها 5 كليات.

التعليقات (١)اضف تعليق

  1. ١
    زائر

    💝💝💝