الخريطة التفاعلية
غلق الخريطة
﴿إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذينَ اتَّقَوا وَالَّذينَ هُم مُحسِنونَ﴾.. تلاوة خاشعة للشيخ «عبدالله الجهني» من صلاة الفجر

﴿إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذينَ اتَّقَوا وَالَّذينَ هُم مُحسِنونَ﴾.. تلاوة خاشعة للشيخ «عبدالله الجهني» من صلاة ...

ولي العهد يصل منطقة الجوف

ولي العهد يصل منطقة الجوف

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

وزير الخارجية الإيراني: السعودية تستحق علاقات مميزة لما لها من دور مؤثر وفاعل

وزير الخارجية الإيراني: السعودية تستحق علاقات مميزة لما لها من دور مؤثر وفاعل


تواصل – وكالات:
فى الوقت الذي امتنع فيه وزير الخارجية الإيراني المقال، منوشهر متقي، عن حضور مراسم حفل لتوديعه الذي أقيم أمس في مبنى وزارة الخارجية الإيرانية في طهران، بعد إعلان إقالته مؤخرا. حضر علي أكبر صالحي، رئيس هيئة الطاقة الذرية الإيرانية ووزير الخارجية بالإنابة الحفل، وصرح بأن أولوياته ستكون تعزيز العلاقات مع دول الجوار، وخصوصا مع السعودية وتركيا، كما لوح بغصن الزيتون لأوروبا.
واهتمت وكالات الأنباء الإيرانية بتغيب متقي عن حفل التوديع، ونقلت وكالة أنباء «فارس» الإيرانية شبه الرسمية عن محمد رضا رحيمي، النائب الأول للرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد، قوله في الحفل إن الأخير تباحث مع متقي حول تسلمه منصبا آخر.
وبحسب الوكالة، فقد قدم رحيمي شكره للجهود التي قام بها متقي، مشيرا إلى أن وزير الخارجية الإيراني المقال، «يتصف على الدوام بالتدين والولاء للجمهورية الإسلامية وولاية الفقيه وقائد الثورة الإسلامية من خلال مختلف المناصب التي شغلها كعضو في مجلس الشورى الإسلامي، وعمله سفيرا للجمهورية الإسلامية في عدة دول، ومساعدا للخارجية، إضافة إلى عمله لمدة 5 سنوات وزيرا للخارجية عمل فيها بكل مثابرة وإخلاص».
لكن المسؤول الإيراني عجز عن توضيح أسباب تغيب متقي عن الحفل الذي أقيم على شرفه، وقال: «كان من المقرر إقامة حفل آخر للإعراب عن شكرنا له وللخدمات التي قدمها حتى الآن، على أننا سوف نستفيد من تلك الخدمات الجليلة في مجالات أخرى».
وأعلن الرئيس الإيراني احمدي نجاد عن إقالة متقي الأسبوع الماضي بشكل مفاجئ، خلال تواجد الأخير في السنغال، بعد خلافات متصاعدة بين الطرفين، عزتها مصادر إيرانية إلى أنها تعود على الأرجح إلى معارضة متقي لرغبة الرئيس الإيراني في قيام «دبلوماسية موازية» لوزارة الخارجية، تسلم إلى مجموعة صغيرة من مستشاريه القريبين.
من ناحية اخرى، قال المستشار الصحافي للرئيس الإيراني، علي أكبر جوانفكر، الذي يشغل منصب المدير العام لوكالة الجمهورية الإسلامية للأنباء (إرنا)، أدلى في وقت لاحق بتصريحات مغايرة، بأن السبب الأهم وراء تغيير متقي هو «العمل على تحقيق تحولات واسعة في أداء جهاز السياسة الخارجية للبلاد».
ونقلت «إرنا» عن جوانفكر في أول إقرار رسمي بالخلافات داخل السلطة الإيرانية، وانتقاد معلن للوزير المقال، كان رحيمي قد حرص على عدم إظهاره، أنه «خلال الأعوام الأخيرة وما تستوجبه سياسات الحكومة الراهنة، لم نشهد تحولا خاصا في وزارة الخارجية، وأن النجاحات التي حققتها البلاد من ناحية السياسة الخارجية تعود لمبادرات رئيس الجمهورية وحضوره في مختلف دول العالم».
وأضاف جوانفكر: «كان من الضروري أن يتابع منوشهر متقي سياسات رئيس الجمهورية، وبالإجمال رغبات الحكومة، وإيصالها إلى النتائج المتوخاة منها، ولكن الذي كان من المفروض أن يتم لم يتحقق». وأضاف أن «النقائص الموجودة في السياسة الخارجية للبلاد استوجبت هذا التغيير».
وأشار جوانفكر إلى أن «وزارة الخارجية جهاز واسع، وفي ضوء خصائصها الفنية والتخصصية فمن اللازم أن تكون بعيدة عن أي توجهات حزبية أو فئوية خاصة»، وأوضح قائلا: «من المؤكد أنه في حال تلوث هذه الوزارة وهيكليتها بالقضايا السياسية الحزبية والفئوية، فإن البلاد والشعب سيتضرران في مجال تحقيق المصالح الوطنية»، في إشارة ضمنية إلى التقارب بين متقي ورئيس
علي لاريجاني، الذي كان قد وجه انتقادات لسياسات نجاد الداخلية وخططه.
وبدوره، أكد صالحي بعد توليه رسميا مهامه على رأس وزارة الخارجية، أن أولويته الكبرى تكمن في تعزيز العلاقات مع السعودية وتركيا.
وقال صالحي (61 عاما) الذي يدير برنامج إيران المثير للجدل بعد توليه منصبه، كما يشغل منصب نائب الرئيس الإيراني، إن «أكبر أولويات إيران دبلوماسيا ينبغي أن تكون الجيران والعالم الإسلامي. وفي هذا الإطار للسعودية وتركيا مكانة خاصة».
وتابع صالحي الذي يتكلم الإنجليزية والعربية بطلاقة أن «السعودية تستحق إقامة علاقات سياسية مميزة مع إيران، وأن إيران والسعودية يمكنهما كدولتين فاعلتين في العالم الإسلامي حل كثير من المشكلات معا».
وتكتسب تصريحات صالحي حول السعودية أهمية خاصة بعد كشف موقع «ويكيليكس» عن مذكرات دبلوماسية أميركية تظهر هاجس الرياض من تهديدات طهران. من جهة أخرى، تعززت العلاقات في الأشهر الأخيرة بين طهران وأنقرة.
وقال صالحي إن «تركيا دولة قوية تتمتع بموقع استراتيجي وتشاطر إيران أسسا ثقافية وعقائدية»، وأضاف أن إيران والاتحاد الأوروبي «سيستفيدان» إذا غير الاتحاد الأوروبي موقفه حيال طهران، «من المواجهة إلى التفاعل في أسرع وقت».
وشدد على أنه «على الرغم من عدد من التحركات غير العادلة التي أجراها الاتحاد الأوروبي، فإنه يريد علاقات يسودها الاحترام مع إيران لعدد من الأسباب من بينها الطاقة».
يذكر أن القانون الايرانى يلزم رئيس الدولة بعرض تعيينات الوزراء على مجلس الشورى للموافقة عليها. وكان صالحي عينا على رأس منظمة الطاقة الذرية في يوليو (تموز) 2009، برتبة نائب رئيس، مباشرة بعد إعادة انتخاب أحمدي نجاد رئيسا، وتسلم صالحي منصب سفير إيران لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية طيلة أربع سنوات حتى يناير (كانون الثاني) 2004. وقد درس الفيزياء النووية في مؤسسة «ماساتشوستس للتكنولوجيا» في الولايات المتحدة (إم إي تي) الذائعة الصيت، وكان الغربيون ينظرون إليه على أن مواقفه معتدلة.

التعليقات (٠)اضف تعليق

أضف تعليقًا

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use theseHTMLtags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>