الأحد، ٣ جمادى الأولى ١٤٤٤ هجريا ، الموافق ٢٧ نوفمبر ٢٠٢٢ ميلادى

استشاري تربوي يضع الحلول المناسبة لعلاج عناد الطفل

استشاري تربوي يضع الحلول المناسبة لعلاج عناد الطفل

تواصل – الرياض:

قال المستشار التربوي والأسري محمد عبدالعزيز الشريم، إن أسباب عناد الطفل يتمثل برغبته في الشعور بأهميته، والحصول على اهتمام الآخرين وخصوصاً والديه، مؤكداً أن العلاج يتمثل في الاستماع إليه ومنحه مزيداً من الاهتمام.

وأضاف “الشريم” أن العناد عند الأطفال نوعان: الأول معتدل، وهو مؤشر إيجابي على شعور الطفل باستقلاليته، وأنه يعتمد على نفسه، والثاني منعدم بمستوى معقول قد يكون دليلاً على اختلال في نمو شخصية الطفل وتوازنها.

وتابع أن بعض الآباء والأمهات يأمرون الطفل أو يوهمونه بأنهم يريدونه أن يفعل شيئاً، بينما يريدون – في الواقع – أن يفعل الطفل عكسه، مؤكداً أن هذا الأسلوب خاطئ في مقاومة عناد الطفل لتحقيق النتيجة التي يريدون؛ لأنه يرسخ لدى الطفل صفة العناد ورفض أوامر والديه.

ووضع “الشريم” روشتة لعلاج سلوك العناد لدى الطفل، يبدأ بمنح الوالدين طفلهما قدراً مستمراً وكافياً من العناية والاهتمام، كما يؤكدان من وقت لآخر لطفلهما أنه محبوب، وذلك من خلال التعبير اللفظي المسموع، مثل قول: أحبك، حبيبي.

وأشار إلى ضرورة إظهار الاهتمام أكثر بالطفل عندما يتعاون ولا يعاند؛ حتى يشعر أن التعاون وسيلة أفضل من العناد ليحصل على اهتمام والديه، بالإضافة إلى تكليف الطفل ببعض المهام المتناسبة مع عمره وقدراته، مع إشعاره بالثقة والاحترام، فكلما ارتفعت ثقته بنفسه قل عناده.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *