الخميس، ١٨ رجب ١٤٤٤ هجريا ، الموافق ٠٩ فبراير ٢٠٢٣ ميلادى

في اليوم العالمي للتعليم.. 10 قواعد ترسخ دور الأسرة بدعم النجاح العلمي للأبناء

في اليوم العالمي للتعليم.. 10 قواعد ترسخ دور الأسرة بدعم النجاح العلمي للأبناء

تواصل – فريق التحرير:

يحل العالمي للتعليم على المجتمع الدولي في 24 يناير من كل عام، الذي أعلنته الجمعية العامة لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة “اليونسكو”، تأكيدًا على الدور الكبير الذي يؤديه التعليم في بناء المجتمعات وتنميتها، وتحقيق التنمية والسلام في العالم.

الأسرة ركيزة أساسية في العملية التعليمية

وفي ظل اتساع مجالات المعرفة ومصادرها تظل الأسرة ركيزةً أساسية في العملية التعليمية، تؤدي دورها بتشاركية مع المؤسسات التعليمية لصناعة أجيال المستقبل.

تأكيد على دور التعليم في بناء المجتمعات وتنميتها

وتشارك المملكة منظومة دول العالم في الاحتفاء بهذا اليوم كونه منصة لتعزيز التعليم الذي يعتبر الطريق لبناء التنمية المستدامة، مبرزة ما حققه التعليم السعودي من قفزات نوعية ومؤشرات مرتفعة في تطوير منظومة التعلّم والابتكار وتمويل الأبحاث، نظير الدعم السخي والمتواصل من القيادة الرشيدة للتعليم بمختلف مراحله، وجعله دائماً في قمة أولوياتها.

6 ملايين طالب و 500 ألف معلم في المملكة

من ناحيتها، اهتمت وزارة التعليم بتطوير العملية التعليمية، وخدمة ستة ملايين طالب وطالبة، وأكثر من 500 ألف معلم ومعلمة، وتفعيل التعليم الإلكتروني والتعليم عن بُعد، ورعاية الموهوبين والمبدعين والمبتكرين، بإيجاد بيئة تربوية تتيح إبراز قدراتهم وتنمية إمكانياتهم ومواهبهم، وتقديم العديد من البرامج والمبادرات الإثرائية.

تحسين المخرجات في القطاع التعليمي

وتسعى الوزارة إلى توفير بيئة تعليمية تسهم في رفع مستوى جودة الأداء، وتحسين المخرجات في القطاع التعليمي، والوصول لمجتمع المعرفة والتنمية الاقتصادية المستدامة، والتركيز على إيجاد بيئة تنافسية وشفافة بين الجامعات ومراكز البحث والتطوير، والمعاهد والمدارس، مما يدفع بعجلة التعليم للتنافس على المستوى العالمي, لاعتبار أن التعليم بوابة التنمية والتطور.

دور الأسرة في دعم النجاح العلمي

وبهذه المناسبة كشف مجلس شؤون الأسرة عن أهم 10 قواعد ترسخ دور الأسرة في دعم النجاح العلمي، متمثلة في الآتي:

1 – توفير الاستقرار النفسي والعاطفي.

2 – تهيئة المكان المناسب للدراسة في المنزل.

3 – تجنب الطفل الضغوط والأزمات العائلية.

4 – الانسجام في توازن أدوار الأم والأب.

5 – دعم الطفل بالمواد العلمية المساندة.

6 – مراقبة المستوى الدراسي بانتظام.

7 – حسن التوجيه والرعاية والاستشارة.

8 – إفساح المجال للطفل للاطلاع الثقافي.

9 – الترغيب في المعرفة وحب العلم.

10 – بناء علاقة إيجابية بين المنزل والمدرسة.

إقرأ أيضًا:

تصريح عاجل لوزير التعليم بشأن مراجعة الضوابط المنظمة للرسوم الدراسية

الصورة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *