الخميس، ١٨ رجب ١٤٤٤ هجريا ، الموافق ٠٩ فبراير ٢٠٢٣ ميلادى

حرق المصاحف وإساءة للنبي ﷺ .. الدنمارك والسويد وفرنسا “بؤرة” للفتن والعنصرية

حرق المصاحف وإساءة للنبي ﷺ .. الدنمارك والسويد وفرنسا “بؤرة” للفتن والعنصرية

تواصل – فريق التحرير:

تنتهج بعض الدول الأوروبية في الآونة الأخيرة، أساليب عنصرية وكراهية مقيتة، وتسمح لمواطنيها بالإساءة للإسلام وللنبي ﷺ وتحميهم، وتعددت ظهورها في فرنسا والدنمارك والسويد، وبعدها هولندا.

رسوم شارلي إيبدو

دأبت صحيفة الكاريكاتير الفرنسية شارلي إيبدو، منذ وقت طويل، على تعمد الإساءة للإسلام والنبي ﷺ برسومات مسيئة، تخالف بها مبادئ مزعومة دعت إليها أوروبا باحترام وقبول الآخر والتعايش السلمي وعدم إهانة المعتقدات.

ووقفت حكومات فرنسا المتعاقبة، بجانب الصحيفة، معتبرة أن ما تفعله هو تعبير عن حرية الرأي، ولا يجوز منعه، وهو التصرف الذي يجسد سياسة الكيل مكيالين لدى فرنسا، ومعظم دول أوروبا.

اقرأ أيضا:

حياة المسلمين بأوروبا وأمريكا في خطر بسبب الهجمات المعادية

حرق المصحف في السويد

سمحت السلطات في السويد مطلع الأسبوع الجاري، لزعيم حزب الخط المتشدد الدنماركي، اليميني المتطرف راسموس بالودان، بحرق نسخة من المصحف الشريف أمام مبنى السفارة التركية في ستوكهولم.

وحصل بالودان على الإذن بتنظيم مظاهرة قرب السفارة التركية في ستوكهولم، فيما قال التليفزيون السويدي الحكومي أن الصحفي السويدي تشانج فريك عرض على بالودان حرق نسخة من القرآن الكريم أمام السفارة التركية، وضمن له تغطية جميع النفقات.

وقال فريك أنه دفع ثمن تصريح التظاهرة الذي تم الحصول عليه من الشرطة وأنه سيمارس حقه في تغطيتها بوصفه صحفيا.

اقرأ أيضا:

“تفحمت سيارته”.. “راسموس” ينتظر مصير الرسام السويدي المسييء للنبي ﷺ

الدنمارك بدأت

في عام 2005، نشرت صحيفة دنماركية أول رسوم مسيئة للنبي ﷺ وفتحت الباب لبقية المتطرفين في دول أوروبية أخرى، وبعد رفض عربي واسع، نظمت حركة متطرفة في الدنمارك معرضا للرسوم المسيئة في عام 2015.

وفي 2017، توفي أحد رسامي الكاريكاتير المسيئين للنبي في الدنمارك، ويدعى فرانز فوتشسيل، الذي كان واحداً من 12 رساما أساءوا للنبي صلى الله عليه وسلم ، بصور كاريكاتورية نشرتها صحيفة يولاندس بوستن الدنماركية عام 2005.

وقالت ابنة الرسام إنه أعلن ندمه عن اشتراكه في الإساءة، وظل طوال ما بقي من حياته تحت حماية الشرطة بعد تهديدات بالقتل تلقاها بعد نشر الرسوم.

اقرأ أيضا:

هاشتاج #غضبة_مليارية_على_حرق_المصحف يجتاح مواقع التواصل غضبا لحرق كتاب الله بالسويد

زعيم جماعة متطرفة

وبالأمس، قام هولندي متطرف بتمزيق نسخة من المصحف الشريف في مدينة لاهاي، بحماية الشرطة الهولندية، ويعد إدوين واجنسفيلد، زعيم جماعة متطرفة تدعى بيجيدا، وهي مناهضة للإسلام في هولندا، ومقرها مدينة دين هاج.

وأظهر فيديو بثته وكالات أنباء، وانتشر بشكل واسع عبر منصات السوشيال ميديا، واجنسفيلد يقوم يتمزيق نسخة من المصحف الشريف، ويقف عليها بقدميه ساخرا، وسط حماية رجال الشرطة، وتواجد عدد من المصورين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *