الجمعة، ٢ ذو الحجة ١٤٤٣ هجريا ، الموافق ٠١ يوليو ٢٠٢٢ ميلادى

سامراء والموصل في اعتصام مفتوح تأييداً لمطالب الأنبار

سامراء والموصل في اعتصام مفتوح تأييداً لمطالب الأنبار

تواصل – وكالات:

ما زال آلاف العراقيين في مدينة الرمادي عاصمة محافظة الأنبار في اعتصامهم لليوم الثامن على التوالي، تنديداً بسياسة حكومة رئيس الوزراء نوري المالكي، التي يرون أنها تقوم على إقصاء وتهميش أهل السنة، كما تبدأ اليوم الأحد مدينتا سامراء والموصل اعتصاماً مفتوحاً تأييداً لمطالب المتظاهرين في الأنبار.

ويطالب المعتصمون بإطلاق السجينات والسجناء من المعتقلات، وإنهاء سياسة التمييز التي تستهدفهم بشكل كبير، على حد وصفهم.

وجاء هذا التجمع الذي يقطع الطريق الرابط بين العراق وسوريا والأردن والسعودية في سياق تحركات احتجاجية بدأت قبل أيام ضد حكومة المالكي، عقب اعتقال أفراد من حماية وزير المالية رافع العيساوي القيادي في ائتلاف القائمة العراقية الذي يتزعمه إياد علاوي.

وعقب الحادث، اتهمت القائمة العراقية المالكي باستهداف السنة، فيما وصف العيساوي القوة الحكومية التي دهمت مقر الوزارة بقوة مليشياوية.

وكثف المتظاهرون سقف مطالبهم على مدى الأيام السبعة الماضية، التي قطعوا خلالها الطريق الدولي، مطالبين بإلغاء قانون مكافحة الإرهاب وإطلاق “الأبرياء من السجون”.

وقالت جنان الفتلاوي عضو مجلس النواب العراقي عن ائتلاف دولة القانون: إنها لا تستبعد وجود تجاوزات في السجون, لكنها أكدت أن كل من يرتكب هذه التجاوزات سيحاسب على ذلك.

وأعرب مدير المركز الوطني للعدالة محمد الشيخلي عن استغرابه لعدم معرفة المالكي, بما يجري في السجون العراقية من انتهاكات لحقوق الإنسان وصفها بالخطيرة، مشيراً إلى أن هذه الانتهاكات رصدتها منظمات دولية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *