الثلاثاء، ٩ رجب ١٤٤٤ هجريا ، الموافق ٣١ يناير ٢٠٢٣ ميلادى

للرجال فقط.. هذه الأطعمة تحميك من الإصابة بسرطان القولون

للرجال فقط.. هذه الأطعمة تحميك من الإصابة بسرطان القولون

تواصل – وكالات:

هل أنت رجل كبير في السن قلق بشأن خطر إصابتك بسرطان القولون؟، إذا كنت كذلك، فأنت معني بما توصلت إليه دراسة جديدة أظهرت أن تناول الحبوب الكاملة والخضروات والفواكه والبقوليات قد يحسن احتمالات تفادي المرض.

وفقًا للمؤلف المشارك في الدراسة الدكتور جيهي كيم، من جامعة كيونج هي في كوريا الجنوبية، فإن سرطان القولون هو ثالث أكثر أنواع السرطانات شيوعًا في جميع أنحاء العالم، وأن احتمالات إصابة الرجل به تصل إلى واحد من كل 23 حالة.

اقرأ أيضًا:

«المجلس الصحي» يُزف بشرى سارة لمرضى سرطان القولون

الأطعمة الصحية النباتية

وخلال الدراسة التي نُشرت في مجلة ( إم بي سي ميديسين)، درس الباحثون ما يقرب من 80 ألف رجل أمريكي، ووجدوا أن أولئك الذين تناولوا أعلى متوسط لكميات يومية من الأطعمة الصحية النباتية لديهم خطر أقل بنسبة 22 في المائة للإصابة بسرطان القولون مقارنة بمن تناولوا أقل كميات من هذه الأطعمة.

وقال كيم: “على الرغم من أن الأبحاث السابقة قد أشارت إلى أن النظم الغذائية النباتية قد تلعب دورًا في الوقاية من سرطان القولون والمستقيم، إلا أن تأثير الجودة الغذائية للأغذية النباتية على هذه العلاقة لم يكن واضحًا. تشير النتائج التي توصلنا إليها إلى أن اتباع نظام غذائي صحي يعتمد على النباتات يرتبط بانخفاض خطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم”.

غير أنه وأثناء دراسة شملت أكثر من 93 ألف امرأة أمريكية، لم يتوصل الباحثون إلى النتيجة ذاتها، بحسب وكالة “يو بي آي”.

اقرأ أيضًا:

تغيير النظام الغذائي يقي من سرطان القولون

مضادات الأكسدة في الفاكهة والخضروات

وأضاف كيم في بيان صحفي: “نتوقع أن مضادات الأكسدة الموجودة في أطعمة مثل الفاكهة والخضروات والحبوب الكاملة يمكن أن تسهم في تقليل مخاطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم عن طريق قمع الالتهاب المزمن الذي قد يؤدي إلى الإصابة بالسرطان”.

وأضاف: “نظرًا لأن الرجال أكثر عرضة للإصابة بسرطان القولون والمستقيم مقارنة بالنساء، فإننا نقترح أن هذا يمكن أن يساعد في تفسير سبب ارتباط تناول كميات أكبر من الأطعمة النباتية الصحية بتقليل مخاطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم لدى الرجال، ولكن ليس النساء”.

جاءت البيانات من دراسة استقصائية متعددة الأعراق بين البالغين الذين تم تجنيدهم من هاواي ولوس أنجلوس بين عامي 1993 و 1996.

وأبلغ المشاركون في الدراسة عن تناول الطعام والشراب المعتاد خلال العام السابق. وقام الباحثون بتقييم هذا المدخول بناءً على الأطعمة النباتية الصحية وغير الصحية ، ثم قاموا بحساب حالات الإصابة بسرطان القولون الجديدة حتى عام 2017 باستخدام بيانات من سجلات السرطان.
وأخذ الباحثون في الحسبان عوامل أخرى، مثل العمر والتاريخ العائلي لسرطان القولون ومؤشر كتلة الجسم (بناءً على الطول والوزن) وتاريخ التدخين ومستويات النشاط البدني واستهلاك الكحول واستخدام الفيتامينات وتناول الطاقة اليومي والاستخدام للنساء العلاج بالهرمونات البديلة. أصيب ما يقرب من 5000 مشارك (2.9 في المائة) بسرطان القولون خلال فترة الدراسة.

وكانت الدراسة قائمة على الملاحظة ولم تستطع إثبات علاقة السبب والنتيجة. كما أنه لم تأخذ في الحسبان الآثار المفيدة للأسماك ومنتجات الألبان على سرطان القولون. كما أنه من غير المعروف طول المدة التي التزم فيها المشاركون بوجباتهم الغذائية المسجلة.

قال المؤلفون إن هناك حاجة إلى أبحاث مستقبلية للتحقيق في العوامل الجينية والبيئية التي قد تؤثر على الارتباط بين تناول الطعام النباتي وسرطان القولون بين المجموعات العرقية والإثنية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *