الثلاثاء، ٩ رجب ١٤٤٤ هجريا ، الموافق ٣١ يناير ٢٠٢٣ ميلادى

اعتقلته قوات الأمن وأنهى حياته بعد خروجه.. إيران تشيع «فتى العمامة»

اعتقلته قوات الأمن وأنهى حياته بعد خروجه.. إيران تشيع «فتى العمامة»

تواصل – فريق التحرير:

شيع نشطاء ومحتجون في إيران، أمس، الطفل عرشيا إمامقلي زاده، البالغ من العمر 16 عاما، بعد أن أنهى حياته، إثر خروجه من مراكز اعتقال قوات الأمن الإيرانية، التي اعتقلته مدة 10 أيام.

ماذا فعلوا بك عديمو الشرف؟

وانتشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي، مقطع فيديو، تظهر فيه والدة الطفل، وهي تبكي وتقول: ” أنت لم تكن لتنهي حياتك.. ماذا فعل بك عديمو الشرف هؤلاء”.

وقالت الأن الثكلى: “كيف يمكنهم فعل هذه الأفعال الشنيعة بأطفالنا؟”، في اتهام للسلطات الأمنية بتعذيب المعتقلين، حسب “العربية”.

اقرأ أيضا:

تهديد عائلات لاعبي منتخب إيران بالحبس والتعذيب قبل مباراة أمريكا بالمونديال

اعتقل بسبب عمامة

واعتقل المراهق البالغ من العمر 16 عاما، من قبل الأمن الإيراني لمدة 10 أيام، في جُلفا بأذربيجان الشرقية، شمال غرب البلاد، بتهمة إسقاط عمامة أحد رجال الدين، إلا أنه بعد يومين فقط من إطلاق سراحه، قرر إنهاء حياته، بحسب ما أفاد المجلس التنسيقي للمعلمين الإيرانيين.

فيما اتهم ناشطون معارضون على مواقع التواصل، قوات الأمن بتعذيب الصغير بشتى أنواع التعذيب خلال اعتقاله، ما دفعه لاحقاً إلى إنهاء حياته.

451 قتيلا بينهم 63 طفلا

أفادت منظمة نشطاء حقوق الإنسان في إيران، وهي منظمة تراقب عن كثب الاحتجاجات بأن 451 محتجاً قتلوا بينهم 63 طفلاً، كما اعتقل أكثر من 18 ألف شخص، منذ انطلاق المظاهرات.

اعتراف إيراني بقتل مواطنين غير متورطين

اعترف أمير علي حجي زاده، قائد قسم الطيران والفضاء في الحرس الثوري، لأول مرة، اليوم، بأن أكثر من 300 شخص قتلوا خلال الاحتجاجات التي تفجرت إثر مقتل الشابة مهسا أميني في سبتمبر الماضي، زاعما أن العديد من القتلى كانوا مواطنين إيرانيين عاديين غير ضالعين في الاحتجاج، فضلا عن رجال أمن.

اليونيسيف تدين العنف ضد أطفال إيران

أعلنت منظمة الأمم المتحدة للطفولة «يونيسف»، أنها تُدين كل أشكال العنف المستمر ضد الأطفال من قبل السلطات الإيرانية.

ودعت المنظمة إلى وضع حد لكافة أشكال العنف وسوء المعاملة ضد الأطفال في إيران، وسط تقارير عن مقتل 50 طفلًا وإصابة العديد، وسط الاحتجاجات التي تشهدها إيران، حسب «CNN».

وأوضحت في بيان لها، أنها لا تزال قلقة للغاية بشأن عميات المداهمات والبحث التي تجري في المدرس، مؤكدة أن المدارس يجب أن تكون دائمًا أماكن آمنة للأطفال، لافتة إلى أنها أبلغت السلطات الإيرانية بمخاوفها بشكل مباشر، منذ وقوع أول ضحية بين الأطفال، في ظل الاحتجاجات.

وأكدت أنها تكرر مرة أخرى، دعوة الأمين العام للأمم المتحدة، إلى قوات الأمن الإيرانية، للامتناع عن استخدام القوة غير الضرورية وغير المناسبة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *