الثلاثاء، ٩ رجب ١٤٤٤ هجريا ، الموافق ٣١ يناير ٢٠٢٣ ميلادى

«حسن الخاتمة».. وفاة طالب بكلية الطب ساجدًا في هذه الدولة

«حسن الخاتمة».. وفاة طالب بكلية الطب ساجدًا في هذه الدولة

تواصل – فريق التحرير:

حالة من الحزن خيمت على رواد وسائل التواصل الاجتماعي في مصر، إثر وفاة طالب بكلية الطب وهو ساجد، فيما اعتبر علامة على حسن الخاتمة.

اقرأ أيضًا: 

تقي من الوفاة المفاجئة.. 5 فحوصات ضرورية في منتصف العمر

العثور عليه ميتًا في وضع السجود

وتوفي أحمد الشرقاوي، الطالب في الفرقة السادسة بكلية الطب جامعة الأزهر فرع أسيوط، وهو من قرية كفر الحاج عمر مركز فاقوس بمحافظة الشرقية، شمالي شرقي مصر داخل السكن الجامعي قبل أيام وحيدًا، حيث عثر عليه ميتًا في وضع السجود.

وروى صديق للشاب الراحل كان يسكن معه في السكن الجامعي، أنهما ومنذ أيام قليلة، قررا السفر إلى بلديهما لزيارة الأهل قبل الامتحانات، لهذا كان الشاب الراحل وحده في السكن، وعلى مدار يومين كانت أسرته تحاول التواصل معه ولكنه لم يجب، كذلك انقطعت أخباره لذا قرروا الاتصال بأحد زملائه للاطمئنان عليه.

وعاد أحد زملائه إلى السكن بعدما تناثر حديثًا من الجيران بوجود رائحة متعفنة منبعثة من الشقة، ليجد الشرقاوي ساجدًا على الأرض وهو جثة هامدة، وكان بالفعل في حالة تعفن، مما يبرز وفاته منذ أكثر من يوم.

اقرأ أيضًا: 

وفاة 4 وإصابة 27 بانفجار إسطوانة غاز بدولة عربية

تفاصيل مؤثرة

وقال أحد أقارب الطالب إن والدته قامت بمحاولة الإطمئنان عليه يوم الأربعاء الماضي ولكنه لم يرد عليها فظنت أنه نائم ويوم الخميس لم يجب أيضًا مما جعل أشقاءه يتواصلون مع زملائه لطمأنتهم عليه.

وبالفعل أخبروهم أنه لم يحضر إلى الجامعة ويوم الجمعة لم يحضر لأداء الصلاة أيضًا مما جعلهم يذهبون إليه في الشقة التي يسكن بها، وعندما طرقوا الباب لم يجب مما جعلهم يقومون بفتح الباب ليتبين وجوده على سجادة الصلاة متكئًا بوضع السجود ومتوفى.

ونعت جامعة الأزهر بأسيوط وفاة الطالب بكلية الطب كما أرسلت وفدًا لإنهاء كافة الإجراءات واستخراج الأوراق اللازمة.

ومن آخر الكلمات التى دونها الطالب عبر حسابه على موقع “فيسبوك”: “رحم الله أبي وربط على قلب أمي ورزقها أجر الصابرين”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *