الأحد، ١٤ رجب ١٤٤٤ هجريا ، الموافق ٠٥ فبراير ٢٠٢٣ ميلادى

تطور خطير.. الوكالة الذرية: قصف محطة «زابوريجيا» يفجر قنبلة قذرة

تطور خطير.. الوكالة الذرية: قصف محطة «زابوريجيا» يفجر قنبلة قذرة

تواصل – وكالات:

حذرت الوكالة الدولية للطاقة الذرية من أن قصف محطة زابوريجيا للطاقة النووية في الجنوب الأوكراني، قد يفجر قنبلة قذرة.

وكشف نائب مدير الوكالة ميخائيل تشوداكوف، أن الضربة المحتملة على الوقود المستهلك في محطة زابوريجيا قد تؤدي لنفس تأثير«القنبلة القذرة».

اقرأ أيضًا:

“الطاقة الذرية”: فريق الوكالة في طريقه إلى محطة زابوروجيا النووية بأوكرانيا

تحذيرات أممية

يأتي ذلك فيما تجددت التحذيرات الأممية من الوضع الخطر التي ترزح تحته محطة زابوريجيا التي تسيطر عليها القوات الروسية، جراء القصف الذي يهدد أكبر محطة نووية في أوروبا.

وقال ميخائيل، في تصريحات السبت: “إذا كان هناك وقود مستهلك في مخزن جاف في حاويات خرسانية في الموقع، فيكفي أن تهبط قذيفة مدفعية هناك للحصول على قنبلة قذرة”، بحسب ما نقلت وكالة “سبوتنيك”.

وكان المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية رافائيل جروسى قد أعلن تنشيط الجهود لإنشاء منطقة لحماية الأمن النووي حول محطة زابوريجيا بعد سلسلة الغارات التي استهدفتها نهاية الأسبوع الماضي.

من جانبه، أعلن مندوب روسيا الدائم لدى المنظمات الدولية في فيينا ميخائيل أوليانوف أن بلاده تناقش مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية مسألة إيجاد مراقبة دولية للامتثال للاتفاقات الخاصة بإقامة منطقة آمنة حول محطة زابوريجيا للطاقة النووية.

اقرأ أيضَا:

وكالة الطاقة الذرية: انفجارات قوية في منطقة محطة زابوريجيا الأوكرانية

اتهامات متيادلة بين موسكو وكييف

وتبادلت موسكو وكييف خلال الفترة الماضية الاتهامات بقصف المحطة المترامية الأطراف التي تسيطر عليها القوات الروسية منذ مارس الماضي. واعتبرت وزارة الدفاع الروسية أن كييف لا توقف استفزازاتها الهادفة إلى إثارة خطر وقوع كارثة هي صنيعة البشر في زابوريجيا.

وتبنى مجلس الحكام في الوكالة الدولية الأسبوع الماضي، قرارًا جديدًا يدعو روسيا إلى الانسحاب من المحطة ووقف ما تقوم به ضد المواقع النووية الأوكرانية.

ويعد هذا المجمع مصدرًا مهمًا لتزويد أوكرانيا بالكهرباء، إذ تؤمن المحطة التي تقع على الضفة الجنوبية لخزان ضخم على نهر دنيبرو الذي يفصل بين القوات الروسية والأوكرانية، للبلاد أكثر من 20% من حاجاتها الكهربائية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *