الثلاثاء، ٥ جمادى الأولى ١٤٤٤ هجريا ، الموافق ٢٩ نوفمبر ٢٠٢٢ ميلادى

تحطيم للصور والمجسمات.. الغضب الإيراني يواصل حرق لافتات قاسم سليماني

تحطيم للصور والمجسمات.. الغضب الإيراني يواصل حرق لافتات قاسم سليماني

تواصل – فريق التحرير:

صب محتجون بإيران، غضبهم على صور ومجسمات رموز نظام الملالي، وتحديدا، المقتول قاسم سليماني، وأظهر مقطع فيديو، قيام طلاب جامعة كردستان بتمزيق لافتة تحمل ورة سليماني، وأضرموا فيها النار.

وضع لوحة قاسم سليماني بالمجاري

ولم تكن هذه هي المرة الأولى، إذ سبق أن عبر عدد من الإيرانيين عن غضبهم من ممارسات الأمن والقمع في إيران، بوضع لوحة قاسم سليماني بالمجاري في مدينة اردبيل.

كما أشعل المتظاهرون النار في تمثال كبير لسليماني وسط العاصمة الإيرانية طهران، وكذلك عدة مجسمات في أكثر من مدينة.

اقرأ أيضا:

«حرق مقرات الباسيج وتحطيم تماثيل قاسم سليماني» .. غضب المتظاهرين يجتاح إيران (فيديو)

وقام المحتجون في مدينة مهاباد، اليوم، بعد السيطرة على شوارع المدينة، وطرد عناصر الأمن منها، بإشعال النيران، وإحراق كل صور مرشد إيران، على خامنئي، وقيادات الملالي.

ارتفاع عدد ضحايا احتجاجات إيران

أعلنت منظمة حقوق الإنسان الإيرانية في تقريرها الإحصائي الجديد، اليوم، أن عدد القتلى في الانتفاضة الشعبية الإيرانية ضد النظام الإيراني بلغ 342 على الأقل، بينهم 43 طفلًا و26 امرأة.

وذكرت منظمة حقوق الإنسان الإيرانية في تقريرها الأخير أن آلاف الأشخاص اعتقلوا في إيران خلال الشهرين الماضيين، وبعضهم يواجه خطر الحكم بالإعدام في محاكم صورية، بتهم مثل الحرابة والإفساد في الأرض، حسب “العربية”.

أسلحة إيران تهدد المنطقة بأسرها

قال وزير الخارجية البريطاني جيمس كليفرلي: إن الأسلحة الإيرانية تهدد المنطقة بأسرها.

وأكد أن حكام إيران ينشرون القتل والدمار بينما شعبهم يتظاهر ضد عقود من القمع، بريطانيا عازمة على العمل جنباً إلى جنب مع أصدقائها لمواجهة التهديد الإيراني.

البرنامج النووي الإيراني أكثر تقدمًا اليوم من أي وقت مضى، نظام إيران باع لروسيا مُسيرات تقتل المدنيين في أوكرانيا.

كندا تعلن عقوبات على إيران تضم 6 مسؤولين

وفي إطار العقوبات التي تفرضها دول غربية وأوربية على إيران، بسبب قمعها الاحتجاجات التي تعم الشوارع وممارستها على الصعيد الدولي ومنها مساعدة روسيا في حربها على أوكرانيا، أعلنت السلطات الكندية عن عقوبات جديدة على طهران طالت أفراد وكيانات.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *