الثلاثاء، ١٢ جمادى الأولى ١٤٤٤ هجريا ، الموافق ٠٦ ديسمبر ٢٠٢٢ ميلادى

رد دولي قوي.. وبيان ناري لـ65 أستاذًا جامعيًا بعد اعتقال طالب في إيران

رد دولي قوي.. وبيان ناري لـ65 أستاذًا جامعيًا بعد اعتقال طالب في إيران

تواصل – فريق التحرير:

مع تصاعد حدة الاحتجاجات وتوسعها في مناطق إيرانية مختلفة، أعلن “مجالس اتحاد الطلاب” الإيرانيين عبر صفحته في التليجرام، عن اعتقال نيما سلطاني، طالب جامعة طهران للفنون، على يد القوات الأمنية الإيرانية في السكن الجامعي ونقله إلى سجن إيفين.

بيان ناري من 65 أستاذًا بجامعة طهران

وحسب “إيران إنترناشيونال”، فقد كتب 65 أستاذًا من جامعة شريف بطهران بيانًا أكدوا فيه: “أنه لا يمكن الحكم على غالبية الشعب بالقوة والإكراه إلى الأبد، ولا يمكن مواجهة كل مطلب محق بالقوات العسكرية والأمنية والاعتداء والترهيب والتهديد”.

فيما أشاد المجلس التنسيقي للمنظمات النقابية للمعلمين الإيرانيين في بيان بشجاعة الطلاب الذين انضموا إلى الانتفاضة ضد النظام، وكتب: “أنتم تقاومون أحد أكثر أنظمة القمع وحشية في تاريخ الشرق الأوسط الحديث”.

رضا بهلوي: نظام الملالي دمر الشرق الأوسط،

وقال ولي عهد إيران السابق، رضا بهلوي، في تصريحات صحفية: ” إن نظام الملالي دمر الشرق الأوسط، وتسبب في موجات هجرة ضخمة إلى أوروبا، وزرع الإرهاب في جميع أنحاء العالم. ومع ذلك، يخشى البعض في الغرب من ثورة ديمقراطية ضد مثل هذا النظام”.

الولايات المتحدة منزعجة من قمع الاحتجاجات السلمية

أعلن البيت الأبيض أن الولايات المتحدة منزعجة من قمع الاحتجاجات السلمية في إيران على خلفية مقتل الشابة مهسا أميني، لافتًا إلى أن انخراط أميركا في مفاوضات إحياء الاتفاق النووي مع طهران لن يمنع الولايات المتحدة من دعم حقوق الإنسان في إيران.

كندا فرض عقوبات على 25 فردًا و9 مؤسسات إيرانية

يأتي هذا في الوقت الذي، أعلنت فيه  كندا فرض عقوبات على 25 فردًا و9 مؤسسات إيرانية بسبب دورهم المباشر في الإجراءات القمعية، وانتهاك حقوق الإنسان، ونشر الدعاية والمعلومات الكاذبة من قبل النظام الإيراني.

سويسرا: نتابع قمع إيران لحرية التعبير وعمليات التعذيب والإعدام

وكشفت وزارة الخارجية السويسرية، أنها تتابع عن كثب التطورات في إيران، وأنها تواصل التعاون الثنائي والمتعدد الأطراف في حماية حقوق الإنسان في إيران، خاصة في قضية حرية التعبير وحظر التعذيب والإعدام، وندعم حقوق المرأة والأقليات.

اقرأ أيضًا:

خطوة إلى الخلف بعد فشل السيطرة على المتظاهرين .. هذا ما فعله حفيد «الخميني»

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *