الثلاثاء، ١٢ جمادى الأولى ١٤٤٤ هجريا ، الموافق ٠٦ ديسمبر ٢٠٢٢ ميلادى

حصاد الأسبوع الاقتصادي: مشروعات مدن متميزة في المملكة وتراجع البطالة

حصاد الأسبوع الاقتصادي: مشروعات مدن متميزة في المملكة وتراجع البطالة

تواصل – فريق التحرير:

نظمت الرياض خلال الأسبوع الماضي، معرض مشروعات من متميزة، والمتتدى المصاحب له، الذي شارك فيه أكثر من 70 جهةً وقطاعاً ومؤسسة.

فرص استثمارية وتطوير 

ومن أبرز أهداف معرض مشروعات من متميزة التي سعى لتحقيقها، إبراز وعرض المشروعات الكبرى التي تشهد المملكة تنفيذها بالشراكة الفاعلة بين القطاعين الحكومي والخاص، لتنمية وتطوير جميع مناطق ومدن ومحافظات المملكة وفق رؤية المملكة 2030.

كما ناقش المعرض، خلال 10 جلسات حوارية و12 ورشة عمل، عدة محاور مهمة، بمشاركة 46 متحدثا، تتعلق بالمدن السعودية،  وكذلك ممارسات وتجارب تطوير المدن والتنمية الحضرية، والفرص الاستثمارية.

اقرأ أيضا:

تحت رعاية خادم الحرمين.. انطلاق أعمال معرض «مشاريع مدن متميزة» والمنتدى المصاحب له في الرياض

الاستثمار وتطوير الرقابة على قائمة «مشروعات مدن متميزة»

تراجع معدل البطالة وزيادة الاستثمار الأجنبي

وفي سياق مواز، حققت المملكة تقدما ملحوظا على عدة أصعدة، أبرزها تراجع معدل البطالة لدى المواطنين، وكذك ارتفاع قيمة الاستثمار الأجنبي بالمملكة.

وسجل معدل البطالة في المملكة انخفاضًا إلى 9.7%؛ وذلك بنهاية الربع الثاني من العام الجاري، مقابل 10.1% في الربع الأول من نفس العام.

ويعد ذلك أدنى معدل بطالة في المملكة منذ نهاية النصف الأول 2001 البالغ 8.3%  “أي أنه الأقل خلال 21 عامًا”، كما أنه أقل من مستوياته قبل تفشي كورونا البالغة 11.8% في الربع الأول من 2020.

وبلغت الاستثمارات الأجنبية مباشرة داخل المملكة نحو 7.85 مليار ريال (2.1 مليار دولار) خلال الربع الثاني 2022، مقابل 51.9 مليار ريال (13.8 مليار دولار) خلال الفترة نفسها من العام الماضي، متراجعة 85% نظرا لكون الفترة المقارنة إستثنائية بسبب صفقة لأرامكو بقيمة 12.4 مليار دولار.

لكن مقارنة بحجم الاستثمار الأجنبي بدون صفقة “أرامكو” سيكون الربع الثاني 2022 أعلى من نظيره في 2021 بنسبة 45%

فيما تعد تلك الاستثمارات هي ثاني أعلى قيمة فصليا منذ الربع الثالث 2015، أي خلال نحو سبعة أعوام، عندما سجل حينها 8.3 مليار ريال.

اقرأ أيضا:

عاجل.. الأدنى خلال 21 عامًا.. انخفاض البطالة في المملكة إلى 9.7%

7.85 مليار ريال حجم الاستثمار الأجنبي المباشر في المملكة

الأسهم ترتفع.. وتراجع في «وول ستريت»

حقق مؤشر الأسهم الرئيس في المملكة ارتفاعا، منذ منتصف الأسبوع، وأمس الخميس، أغلق مؤشر الأسهم الرئيس اليوم مرتفعًا 235.24 نقطة ليقفل عند مستوى 11405.32 نقاط، وبتداولات بلغت قيمتها 6.3 مليارات ريال.

وبلغت كمية الأسهم المتداولة 172 مليون سهم، تقاسمتها أكثر من 360 ألف صفقة، سجلت فيها أسهم 150 شركة ارتفاعًا في قيمتها، فيما أغلقت أسهم 57 شركة على تراجع.

وفي الوقت ذاته، هوى مؤشر الدولار الأمريكي، في تداولات الخميس، وكذلك عوائد سندات الخزانة الأمريكية، أمام موجة صعود قوي، قادتها مؤشرات الأسهم الأمريكية.

وهبط مؤشر الدولار الأمريكي إلى 112.677 أمام سلة من العملات الأجنبية، في الوقت الذي ارتفع فيه مؤشر ناسداك بـ 1.33% وارتفع مؤشريّ داو جونز وإس آند بي 500 بـقرابة الـ 1.5%، ويأتي الصعود بعد أن سقط أمس مؤشر إس آند بي إلى أدنى مستوى في 52 أسبوعًا.
اقرأ أيضا:

360 ألف صفقة.. سوق الأسهم يغلق مرتفعًا عند مستوى 11405 نقاط

مؤشر الدولار يسقط أمام صعود الأسهم الأمريكية

رفع أسعار الفائدة في مواجهة التضخم

ومازالت قرارات البنوك المركزية التي اتخذت مؤخرا، بعد أن بدأها الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي برفع أسعار الفائدة إلى نسب غير مسبوقة، تفشل في مواجهة التضخم العالمي.

وقال رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي في أتلانتا، رافاييل بوستيك، إن عدم إحراز تقدم واضح في مكافحة التضخم يعني أن المجلس سيحتاج إلى رفع أسعار الفائدة بحيث تصل إلى مستوى بين 4.25 و4.5% بحلول نهاية العام.

في حين حذرت رئيسة منظمة التجارة العالمية، نجوزي أوكونجو إيويالا، من أن العالم مقبل على ركود عالمي، وقالت: “نحن في منتصف مراجعة توقعاتنا الآن لكنها لا تبدو واعدة للغاية. كل المؤشرات تشير إلى أرقام هبوطية”.

ارتفاع الفائده - اقتصاد - بنوك

اقرأ أيضا:

الاحتياطي الفيدرالي: أسعار الفائدة ستزيد مرتين أخريين في 2022

منظمة التجارة تحذر من ركود عالمي

النفط.. تعاملات متقلبة وترقب لقرار «أوبك»

بعد أن ارتفعت أسعار النفط خلال منتصف الأسبوع المنقضي، عاودت التراجع مرة أخرى في نهايته، حين أغلقت أسعار النفط على انخفاض يوم الخميس في تعاملات متقلبة، إذ تجاوزت 90 دولارا للبرميل قبل أن تتراجع، فيما كان المتعاملون يقيمون توقعات اقتصادية تزداد سوءا مقابل احتمال خفض تجمع “أوبك+” الإنتاج الأسبوع المقبل.

بدأ تحالف أوبك بلس في مناقشات حول خفض الإنتاج قبيل اجتماعه في 5 من أكتوبر القادم، وفقًا لـ”رويترز”

وكانت منظمة أوبك، قررت في الخامس من سبتمبر الجاري، خفض إنتاج النفط بواقع 100 ألف برميل يوميًا مقابل الزيادة التي أقرتها خلال الاجتماع الماضي، حيث جرى إعادة مستوى إنتاج أوبك بلس، في شهر أكتوبر 2022م، إلى مستوى الإنتاج في شهر أغسطس 2022م.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *