الخميس، ١٨ رجب ١٤٤٤ هجريا ، الموافق ٠٩ فبراير ٢٠٢٣ ميلادى

وصول أولى طلائع الجسر الجوي السعودي لإغاثة متضرري فيضانات باكستان

وصول أولى طلائع الجسر الجوي السعودي لإغاثة متضرري فيضانات باكستان

تواصل ـ فريق التحرير:

أفادت مصادر إخبارية بوصول أولى طلائع الجسر الجوي السعودي لإغاثة متضرري السيول والأمطار في باكستان، بحسب خبر عاجل أذاعته قناة “الإخبارية”.

وكان المشرف على مركز الملك سلمان للإغاثة الدكتور عبدالله الربيعة، أكد أن الجسر الجوي الإغاثي إلى باكستان لا يقل عن 10 طائرات وقد يزيد.

وأضاف في تصريحات متلفزة لفضائية “الإخبارية”، أن من ضمن الحملة الشعبية لجمع التبرعات لباكستان، جسور أرضية وفرق ميدانية.

وأشار إلى أنه يتم اليوم تسيير أولى طلائع الجسر الجوي الإغاثي وهما طائرتان تحملان مواد غذائية وصحية ومستلزمات إيوائية إلى باكستان.

وتابع: هنالك جسر بري إغاثي آخر يتحرك في باكستان تزامنًا مع الجسر الجوي الإغاثي.

وفي وقت سابق، الثلاثاء، كشفت الحملة الشعبية لجمع التبرعات في المملكة، أن مجموع التبرعات لإغاثة متضرري الفيضانات في باكستان بلغ مليون ريال.

حملة شعبية لجمع التبرعات في المملكة

وإنفاذاً لتوجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود – حفظه الله -، أطلق مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية حملة شعبية لجمع التبرعات في المملكة عبر منصة “ساهم” التابعة له؛ لإغاثة المتضررين من الفيضانات التي تجتاح جمهورية باكستان الإسلامية الشقيقة جرّاء استمرار هطول الأمطار الغزيرة.

فيما بعث خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء، برقية عزاء ومواساة، لرئيس جمهورية باكستان الإسلامية، في ضحايا الفيضانات التي اجتاحت عدداً من المناطق في بلاده.

عدد المتضررين وصل 33 مليون شخص

وتمر جمهورية باكستان الشقيقة بأسوأ كارثة طبيعية تمر عليها منذ عقود، حيث غمرت مياه الفيضانات والسيول ثلث الأراضي الباكستانية.

وحسب آخر الإحصاءات، فقد وصل عدد المتضررين من الفيضانات إلى أكثر من 33 مليون شخص، كما توفي على إثرها أكثر من 1.400 فرد وأصيب أكثر من 13 ألف آخرين، إضافة إلى تهدم أكثر من 550 ألف منزل بشكل كامل وتعرض مليون منزل لأضرار جزئية، وتأثر الطرقات والجسور والمحال التجارية.

أمطار وفيضانات قياسية

وشهدت باكستان في شهري يوليو وأغسطس هطول أمطار بمعدل 391 ملليمترا أو ما يقرب من 190% أعلى من متوسط 30 عامًا، وشهد إقليم السند الجنوبي هطول أمطار بنسبة تتجاوز 466% أكثر من المتوسط، حيث تسببت أمطار موسمية سقطت بكميات قياسية، وكذلك ذوبان الكتل الجليدية في الجبال الشمالية، في فيضانات جرفت المنازل والطرق وخطوط السكك الحديدية والجسور والماشية والمحاصيل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *