الثلاثاء، ٥ جمادى الأولى ١٤٤٤ هجريا ، الموافق ٢٩ نوفمبر ٢٠٢٢ ميلادى

ماذا يحدث.. قرار عاجل لرئيس الوزراء العراقي بعد اقتحام المتظاهرين لمقرات الحكومة والرئاسة

ماذا يحدث.. قرار عاجل لرئيس الوزراء العراقي بعد اقتحام المتظاهرين لمقرات الحكومة والرئاسة

تواصل – فريق التحرير:

أعلن مجلس الوزراء العراقي، تعليق جلسات الحكومة حتى إشعار آخر بعد اقتحام المتظاهرين مقر الحكومة والقصر الجمهوري وقاعات وغرف الرئاسة.

وفي بيان عاجل لرئيس الحكومة العراقية، مصطفى الكاظمي، أكد فيه تعليق مجلس الوزراء لجلساته إلى إشعار آخر، بسبب دخول متظاهرين لمقر المجلس.

وكان عشرات المتظاهرين من التيار الصدري، اقتحموا القصر الجمهوري داخل المنطقة الخضراء وسط العاصمة العراقية بغداد.

وأكدت وسائل إعلام عرقية نقلًا عن مصدر في الرئاسة العراقية، أن عشرات المتظاهرين اقتحموا القصر الجمهوري داخل المنطقة الخضراء.

وأوضحت أن هذا جاء بعد لحظات من إعلان قيادة العمليات المشتركة في العراق حظر التجوال الشامل في بغداد اعتبارًا من الساعة الثالثة والنصف ظهر اليوم.

وقبل قليل، أعلن زعيم التيار الصدري في العراق مقتدى الصدر، أنه قرر اعتزال العمل السياسي وبشكل نهائي.

وأكد الصدر غلق كافة المؤسسات إلا المرقد الشريف والمتحف الشريف وهيئة تراث آل الصدر، مع غلق الصفحات التابعة للتيار على مواقع التواصل الاجتماعي.

كما حاول أنصار التيار الصدري في البرلمان العراقي، اجتياز الحاجز الأمني والتوجه صوب الجسر المعلق.

وامتثالًا لقرار الصدر، فقد قررت اللجنة المركزية لتظاهرات التيار تعليق عملها، مؤكدة أن الشعب مصدر السلطات وله القول الفصل.

كما أكد مكتب الصدر، أنه قرر منع التدخل باسم التيار الصدري في جميع الأمور السياسية والمعاملات المتداولة في مفاصل الدولة، مع منع رفع الشعارات والأعلام والهتافات السياسية باسم التيار.

وأشار القيادي بالتيار الصدري، صباح الساعدي، إلى أن التيار حافظ على السلمية طيلة الفترة الماضية، والآن نمتثل لقرار مقتدى الصدر.

وبعد إعلان الصدر اعتزاله، قرر معتصمو التيار الصدري تصعيد احتجاجاتهم داخل المنطقة الخضراء وسط العاصمة العراقية بغداد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *