الأربعاء، ٢ ربيع الأول ١٤٤٤ هجريا ، الموافق ٢٨ سبتمبر ٢٠٢٢ ميلادى

اعتراضًا على حضور “رئيسي” إلى نيويورك.. مسؤولون أمريكيون سابقون ينتقدون إدارة بايدن

اعتراضًا على حضور “رئيسي” إلى نيويورك.. مسؤولون أمريكيون سابقون ينتقدون إدارة بايدن

تواصل – فريق التحرير:

أرسلت 18 منظمة أمريكية بارزة، رسالة إلى الرئيس جو بايدن، تطالب برفض تأشيرات الدخول للرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، مشيرة إلى مخاوف تتعلق بالأمن القومي.

وقالت الرسالة إن رئيسي يخضع للعقوبات الأمريكية، ومتهم بانتهاك حقوق الإنسان، حينما كان عضواً في “لجنة الموت” المسؤولة عن إعدامات صيف 1988 في إيران، حسب “الشرق الأوسط”.

من جانبه، دعا وزير الخارجية الأميركي السابق مايك بومبيو إدارة بايدن إلى حرمان الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي من تأشيرة دخول إلى الولايات المتحدة، وحضور اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة الشهر المقبل في نيويورك، مشيرًا إلى مخططات طهران لاغتياله هو وغيره من المسؤولين الأمريكيين الكبار.

وقال بومبيو، في تصريحات لصحيفة “واشنطن فري بيكون”، إن إدارة بايدن تضع سابقة خطيرة من خلال السماح لرئيسي بدخول أميركا بعد أسابيع فقط من تهديد النظام المتشدد بـ«”تحويل نيويورك إلى أطلال وجحيم” بضربة صاروخية عابرة للقارات.

أما السفيرة الأمريكية السابقة لدى الأمم المتحدة، نيكي هايلي، فهاجمت الأمم المتحدة وقالت إن: “الأمم المتحدة تقدم مكبر صوت لزعيم أكبر راعٍ للإرهاب في العالم”.

وأضافت: “هذا يظهر مدى فساد الأمم المتحدة وانهيارها… حتى عندما يحاول الإرهابيون الإيرانيون اغتيال مسؤولينا على أرضنا، ترحب الأمم المتحدة بهم بأذرع مفتوحة، وتسمح لهم بإلقاء خطاب”.

وشددت هايلي على أنه: “لا ينبغي تحت أي ظرف من الظروف أن تسمح إدارة بايدن لرئيسي بدخول بلادنا.. لا ينبغي السماح له بتلطيخ التراب الأميركي”.

وفي سياق متصل، وجه مستشار الأمن القومي السابق، جون بولتون، تحذيرًا إلى إدارة بايدن من عقد صفقة “خيانة” مع إيران، حسب وصفه، إذا قدّمت إدارته ضمانات بألا يخرج رؤساء الولايات المتحدة من اتفاق نووي متجدد مع طهران.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *