الخميس، ١٠ ربيع الأول ١٤٤٤ هجريا ، الموافق ٠٦ أكتوبر ٢٠٢٢ ميلادى

عاجل.. صندوق النقد: المملكة الأعلى نموًا بالناتج المحلي بين دول مجموعة الـ20

عاجل.. صندوق النقد: المملكة الأعلى نموًا بالناتج المحلي بين دول مجموعة الـ20

تواصل – فريق التحرير:

أعلن صندوق النقد الدولي، اليوم، أن المملكة في المرتبة الأولى على مستوى دول مجموعة العشرين في معدل نمو الناتج المحلي الإجمالي لعام 2022م.

وكان صندوق النقد الدولي قد رفع توقُّعاته لمعدل نمو الاقتصاد في المملكة للعام الحالي بـ2.8 نقطة مئوية دفعة واحدة ليصل إلى 7.6%، كما زاد من تقديراته لمعدل نمو العام المقبل بـ0.8 نقطة مئوية ليسجل 3.6%، على خلفية المكاسب المتوقَّعة من ارتفاع أسعار النفط.

وقال صندوق النقد الدولي في تقرير “آفاق الاقتصاد العالمي” الصادر في 19 من إبريل الماضي: “رفعنا تقديراتنا لمعدل نمو اقتصاد المملكة بـ2.8 نقطة مئوية، مما يعكس زيادة إنتاج النفط وفقاً لاتفاق “أوبك+”، بالتزامن مع تفوق نمو الناتج غير النفطي الأكثر على التوقُّعات”، وفقًا لـ”اقتصاد الشرق مع بلومبرج”.

ويلاحظ من تقرير الصندوق أنَّ المملكة هي الدولة الوحيدة على مستوى مجموعة العشرين التي رفع صندوق النقد الدولي توقُّعاته لأدائها الاقتصادي بأكثر من نقطة مئوية واحدة للعام الحالي، فقد جاءت نيجيريا في المرتبة الثانية بعد أن زاد الصندوق توقُّعاته لأدائها الاقتصادي بـ0.7 نقطة مئوية.

اقرأ أيضًا:

“صندوق النقد”: الاقتصاد في المملكة الأعلى نموًا بالعالم في 2022م

هكذا تفوقت المملكة بأدائها الاقتصادي على مجموعة العشرين في تقرير “صندوق النقد”

صندوق النقد يشيد بقوة اقتصاد المملكة

وتوقع البنك الدولي ارتفاع نصيب الفرد في المملكة بالناتج المحلي بنسبة 5.5% في 2022، وبنحو 2.4% في العام القادم، وفقًا لـ”مباشر”.

وتوقع البنك الدولي، في هذا العدد من تقرير “أحدث المستجدات الاقتصادية لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا”، أن تنمو اقتصادات منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بنسبة 5.2% في عام 2022، وهو أسرع معدل نمو منذ عام 2016.

وأشار التقرير، إلى أنه رغم توقع ارتفاع معدل النمو إلى 5.2%، فإن نصيب الفرد من إجمالي الناتج المحلي، وهو مؤشر لمستويات المعيشة، سيتجاوز بالكاد مستويات ما قبل الجائحة بسبب ضعف الأداء بشكل عام في السنة 2020-2021.

ونوه، بأن التقديرات تشير إلى أن نصيب الفرد من إجمالي الناتج المحلي سينمو بنسبة 4.5% في عام 2022 في دول مجلس التعاون الخليجي؛ وذلك بفضل ارتفاع أسعار النفط، ولكنه لن يتعافى إلى مستويات ما قبل الجائحة حتى عام 2023.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *