الأربعاء، ٢ ربيع الأول ١٤٤٤ هجريا ، الموافق ٢٨ سبتمبر ٢٠٢٢ ميلادى

ارتبط بسيرة النبي ﷺ وسُمّي بـ”المبارك”.. وادي العقيق ضمن بقاع المملكة المميزة (فيديو)

ارتبط بسيرة النبي ﷺ وسُمّي بـ”المبارك”.. وادي العقيق ضمن بقاع المملكة المميزة (فيديو)

تواصل – فريق التحرير:

وادي العقيق من أشهر أودية المدينة المنورة، اكتسب شهرته لارتباطه بسيرة النبي ﷺ، وسمي بالوادي المبارك، وله ارتباط وثيق بتاريخ المدينة المنورة.

وقد فرشت أرض المسجد النبوي في عهد عمر بن الخطاب (رضي الله عنه) بحصى ناعمة من أرضه، وكان في بعض العهود الماضية أشبه بنهر دائم الجريان، ونشأت بقربه المزارع وبُنيت على ضفافه القصور خصوصًا في العهدين الأموي والعباسي، حسبما أوردت الموسوعة الحرة “ويكيبيديا”.

مياه العقيق

وتتجمع مياهه من منطقة العقيق التي تبعد عن المدينة أكثر من مئة كيلومتر جنوبًا، ويسير إلى مشارف المدينة، وقبل المدينة بأكثر من عشرين ميلاً يسمى وادي النقيع، حتى يصل إلى جبل عير، ويسمى هذا الجزء من العقيق وادي الحسى، ثم يسير غربي جبل عير، ويمر بذي الحليفة حتى يبلغ أقصى عير فينعطف شرقًا.

ويسمى بعد جبل عير بسيل عروة، نسبة لعروة بن الزبير (رحمه الله)، والذي كان له قصر في تلك المنطقة، حتى يلتقي بوادي بطحان قرب منطقة القبلتين، ثم يسير باتجاه الشمال الشرقي قليلاً ثم شمالاً فيلتقي بوادي قناة القادم من شرقي المدينة عند منطقة (زغابة) وهي مجمع الأسيال.

ويسيل وادي العقيق في الشتاء مثل نهر كبير، وفي السنوات التي تكثر فيها الأمطار تظل المياه فيه عدة أشهر.

قصور وادي العقيق

ومن أشهر القصور فيه، قصر سعد بن أبي وقاص، وما زالت بعض آثاره قائمة حتى الآن. وقصر عروة، وقصر سكينة بنت الحسين، وغيرها كثير.

كما نشأت بالقرب منه مزارع خصبة تغطيها أشجار النخيل والخضراوات والفواكه، فضلاً عن الحدائق الملحقة بالقصور هناك، لذلك يمكن أن نتصور منطقة العقيق في فترة ازدهارها مساحة خضراء يتخللها مسيل مائي واسع شبه متعرج فيها أشجار النخيل والفواكه وبساتين الخضار وغيرها.

وفيه القصور المسورة المتلاصقة حينًا والمتباعدة شيئًا حينًا آخر، غير أن هذه الحالة الزاهرة انتهت عندما تقلصت المدينة في القرن الهجري الثالث وهجرت القصور وتهدمت.

وتصف المصادر التاريخية مياهه ومياه الآبار فيه بالعذوبة، ولذا يتزود منها أهل المدينة والمسافرون إليها، ومن أشهر آباره بئر عروة.

أحاديث النبي عن الوادي المبارك

وقد ورد في الأحاديث بأن العقيق واد مبارك، ففي صحيح البخاري باب بعنوان: باب قول النبي ﷺ: “العقيق وادٍ مبارك”، وفيه حديث عن عمر بن الخطاب قال: سمعت رسول الله ﷺ بوادي العقيق، يقول: “أتاني الليلة آت من ربي، فقال: صلّ في هذا الوادي المبارك”.

وما زال مجرى وادي العقيق تغطيه مياه الأمطار الغزيرة كلما نزلت، وتكسوه حتى آخره؛ ورغم أن في الجزيرة العربية عدة أودية تحمل هذا الاسم، لكن أشهرها عقيق المدينة.

وكلمة العقيق مشتقة من العق وهو الشقّ، وربما يكون قد سمي بهذا الاسم، وكذلك الأودية المسماة به لأنه في الأصل سيل يشق الأرض ويجري في مجراه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *