الخميس، ١٠ ربيع الأول ١٤٤٤ هجريا ، الموافق ٠٦ أكتوبر ٢٠٢٢ ميلادى

“الخثلان” يوضح حكم استخدام المسبحة العادية والإلكترونية في التسبيح

“الخثلان” يوضح حكم استخدام المسبحة العادية والإلكترونية في التسبيح

تواصل – فريق التحرير:

قال رئيس مجلس إدارة الجمعية الفقهية، والأستاذ في كلية الشريعة بجامعة الإمام  محمد بن سعود الإسلامية، الشيخ سعد الخثلان: إن حكم استخدام المسبحة العادية والإلكترونية في التسبيح، أمر لا بأس به.

وأوضح في مقطع نشره على حسابه في “تويتر”، أن المسبحة وسيلة لعد التسبيح، وأن عامة العلماء المتقدمين على جواز التسبيح بالمسبحة، وأن هذا كان مأثورًا عن السلف الصالح الذين كان لهم طرق في هذا الشأن، فمنهم من كان يُعد التسبيح بالحصى، ومنهم من كان يُعد التسبيح بالنوى.

وأضاف أنه في وقتنا الحاضر تطورت المسبحة، وأصبح هناك مسبحة من الخرز والمسبحة الإلكترونية، وأن هذه كلها وسائل لضبط عدد التسبيحات ولا بأس بها عند عامة أهل العلم، وأن بعض العلماء المعاصرين لهم خلاف في ذلك، وأنه لا يعلم وجهًا لهذه المخالفة.

وأشار إلى أن وجود المسبحة يشجع الإنسان على التسبيح، خاصة لو كان مثلًا بها مئة حبة أو ألف حبة، أو كانت مسبحة إلكترونية، وأراد أن يذكر الله تعالى بعد صلاة الفجر ويسبح مئة مرة أو أكثر مما يشجعه على ذكر الله تعالى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *