الأربعاء، ٢ ربيع الأول ١٤٤٤ هجريا ، الموافق ٢٨ سبتمبر ٢٠٢٢ ميلادى

«الدفاع المدني» ينشر فيديو لأفعال كارثية ويحذر: لا تكن الضحية القادمة

«الدفاع المدني» ينشر فيديو لأفعال كارثية ويحذر: لا تكن الضحية القادمة

تواصل- فريق التحرير:

نشر حساب المديرية العامة للدفاع المدني، فيديو تحذيري يوثق مشاهد لأفعال مخالفة، تتمثل في عبور قادئي مركبات للأودية والمستنقعات المائية.

وجاء الفيديو التحذيري لـ”الدفاع المدني”، بعد حالات الوفاة التي وصلت إلى 14 حالة خلال الأيام الماضية غرقًا في مياه الأمطار المتجمعة في الأودية والمستنقعات، تحت عنوان ” لا تكن الضحية القادمة”.

وكان الأمن العام، حذّر من عبور الأودية والشّعاب أثناء جريانها، وذلك تزامنًا مع استمرار الحالة المطرية الصيفية، وتساقط الأمطار الغزيرة وجريان السيول على مناطق مختلفة من المملكة.

وأكد في رسالة بعنوان “لا تجازف بحياتك”، أن عقوبة هذه المخالفات المرورية تصل إلى 10,000 ريال.

كانت المديرية العامة للدفاع المدني، دعت إلى توخي الحيطة والحذر وعدم الاقتراب من مجاري الأودية والسيول، وذلك تزامنًا من استمرار الحالة المطرية الصيفية، والتي تشهدها مناطق مختلفة من المملكة، من هطول أمطار رعدية غزيرة أدت إلى جريان السيول والأودية، مصحوبة برياح نشطة قوية مثيرة للأتربة والغبار، وسط ارتفاع في درجات الحرارة.

يأتي هذا في وقت شهدت فيه الأيام القليلة الماضية، 14 حالة وفاة غرقًا في مياه المستنقعات والأودية نتيجة هطول المطار وجريان السيول، ما دفع بالبعض منهم أطفال وشبان إلى محاولة الاستمتاع بهذه الأجواء وخوض مغامرة السباحة، لكن كان مصيرهم الموت، حيث زادت حالات الوفيات غرقًا في مياه المستنقعات والأودية، الأمر الذي دعا المديرية العامة للدفاع المدني، إلى إصدار تنبيه عاجل.

وأهابت المديرية بالجميع – في بيان عبر حسابها على تويتر – توخي الحذر من المخاطر المحتملة من نواتج الأمطار، كالسيول المنقولة والمستنقعات المائية والابتعاد عن أماكن تجمع السيول وعدم المخاطرة أثناء هطول الأمطار بعبور الأودية.

كما حذرت من التنزه حول مجاري السيول أو المستنقعات المائية أو السباحة فيها كونها أماكن غير مناسبة لذلك وتشكل خطورة كبيرة، مع أهمية تفعيل دور الأسرة التوعوي في المحافظة على سلامة الأطفال وإبعادهم عن الأماكن الخطرة المحتملة، والالتزام بتعليمات الدفاع المدني المعلنة عبر وسائل الإعلام المختلفة ومواقع التواصل الاجتماعي حفاظًا على سلامتهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *