الخميس، ١٠ ربيع الأول ١٤٤٤ هجريا ، الموافق ٠٦ أكتوبر ٢٠٢٢ ميلادى

العراق.. «نوري المالكي» يرفض دعوة «الصدر» لانتخابات مبكرة

العراق.. «نوري المالكي» يرفض دعوة «الصدر» لانتخابات مبكرة

تواصل ـ فريق التحرير:

كشفت مصادر ومواقع عراقية عن رفض رئيس الوزراء الأسبق نوري المالكي، لدعوة التيار الصدري لانتخابات مبكرة في العراق.

وبالأمس القريب؛ قدم كبير القضاة بالعراق فائق زيدان، عرضًا لتهدئة الأجواء في العراق يتمثل في إقالة 73 نائبا معارضا بالبرلمان العراقي.

وأعرب زيدان عن استعداده لإلغاء عضوية 73 نائبٍا معارضٍا للصدر في البرلمان، وقال في تصريحات صحفية: “أنه مستعد لصوغ تأويلات قانونية كما أعلن استعداده لتأويلات أخرى تسمح بعودة آخرين”.

على صعيد آخر، ومنذ بداية الاحتجاجات، كانت إجابة الصدر على الوسطاء حاسمة، إذ يقول إن احتجاجات التيار قامت عمليا بحل البرلمان، ولا قيمة اليوم لفكرة العودة إليه.

وفي وقت سابق؛ كشف مقتدى الصدر أنه جاءته ردود إيجابية فيما يخص (حل البرلمان) وتجاوب شعبي وعشائري من الأكاديميين ومؤسسات المجتمع المدني.

وقال الصدر في تغريدة له نشرها على صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي “تويتر”: “بفضل من الله ونعمته وجهود المعتصمين الأبطال؛ جاءت ردود إيجابية فيما يخص (حل البرلمان) وتجاوب شعبي وعشائري من الأكاديميين ومؤسسات المجتمع المدني”.

• اقرأ أيضا:

• «الصدر»: جاءتنا ردود إيجابية فيما يخص حل «البرلمان»

• القضاء العراقي يدرس إقالة 73 نائبا لوقف الاعتصامات والاحتجاجات

وأضاف: فبعد أن أوجه الشكر لهم، أدعوهم لوقفة جادة لإنقاذ العراق من أنياب الفساد والتبعية ولكي نقوم بتصحيح مسار العملية السياسية التي أضرب بالعباد والبلاد؛ فتعالوا إلى كلمة سواء وإلى أفعال جادة وحقيقية ولنبتعد عن الحوارات الهزيلة فالعراق بحاجة إلى الأفعال لا الأقوال.

وأردف: وليعلم الجميع أن الثوار مستمرون بثورتهم حتى تحقيق المطالب ولن يتنازلوا علىالإطلاق فهي فرصتهم الوحيدة والأخيرة.. فاستمروا أيها الأحبة حتى تحقيق المطالب وأنا معكم أيها الشعب الأبي للضيم.

وأكد الصدر في نهاية تغريدته: على “نعم، بات حل البرلمان مطلبا شعبيا وسياسية ونخبويا لا بديل عنه، ولتسكت كل أفواه الفاسدين أينما كانوا، والله ولي التوفيق وناصر المصلحين؛ فالله لا يحب الفساد”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *