الخميس، ١٠ ربيع الأول ١٤٤٤ هجريا ، الموافق ٠٦ أكتوبر ٢٠٢٢ ميلادى

صيام وصلاة ودعوات صالحات.. “عاشوراء” يتصدر الترند على تويتر

صيام وصلاة ودعوات صالحات.. “عاشوراء” يتصدر الترند على تويتر

تواصل – فريق التحرير:

تصدر هاشتاق “عاشوراء” الترند على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، في المملكة، وذلك بمناسبة احتفال العالم الإسلامي بيوم العاشر من شهر محرم “عاشوراء” والحرص على صيامه اتباعًا لسنة النبي (صلى الله عليه وسلم).

وتفاعل المغردون مع الوسم المتصدر، بإنشاء غرف متابعة على حساباتهم لنشر موضوعات وآيات قرآنية وأحاديث نبوية تحث على فضل وحكم صوم يوم عاشوراء، داعين إلى الصلاة والصيام والإكثار من الدعاء والاستغفار، وأن ينجى الله الأمة كما نجى الله موسى عليه السلام.

ونشر النشطاء مقاطع فيديو للشيخ سعد الخثلان وغيره من العلماء توضح فضل صيام يوم عاشوراء، وسبب تعظيم النبي (عليه الصلاة والسلام) له، حيث أكد الخثلان أن صوم يوم عاشوراء له فضل عظيم لقول رسول الله (صلى الله عليه وسلم): “وصيام يوم عاشوراء أحتسب على الله أن يكفر السنة التي قبله”.

وأشار إلى أن يوم عاشوراء يوافق هذا العام اليوم الاثنين، وأن السُنة أن يصام معه يوم قبله أو يوم بعده، أي أن الصيام يكون يومي الأحد والاثنين، أو الاثنين والثلاثاء.

وكتب أحد الرواد على حسابه في “تويتر”: “عرفوا الدنيا كلها أن صيام اليوم الاثنين يكفر ذنوب سنة كاملة”.

ونشر النشطاء فيديوهات للعلماء أن النبي (صلى الله عليه وسلم) كان يحرص على صيام يوم عاشوراء، ويتحرى فضله، ففي الصحيحين عن بن عباس رضي الله عنهما قال: “ما رأيت النبي (صلى الله عليه وسلم)، يتحرى صيام يوم فضله على غيره إلا هذا اليوم، يوم عاشوراء”.

اقرأ أيضًا:

ما حكم صيام يوم عاشوراء بنية القضاء؟ “الخثلان” يُجيب

بالفيديو.. “الخثلان” يوضح حكم وفضل صوم يوم عاشوراء: يكفر ذنوب سنة ماضية

وعن سبب عدم مخالفة النبي (عليه الصلاة والسلام)، اليهود في صيام عاشوراء في أول الهجرة، أشارت مقاطع فيديو للشيخ سعد الخثلان أيضًا،  إلى أن رسول الله لما هاجر من مكة إلى المدينة كان يحب مخالفة المشركين، فلما فُتحت مكة في السنة الثامنة من الهجرة وقضى النبي (صلى الله عليه وسلم) على المشركين، لم يبق إلا أهل الكتاب، فكان يجب بعد فتح مكة مخالفة أهل الكتاب، ولذلك قال: “لئن بقيت إلى قابل، لأصومن التاسع”.

وكتب د. عبد العزيز الشايع على حسابه: “يوم عاشوراء يوم فاضل يُـكفّر سنة ماضية، صامه رسول الله (صلى الله عليه وسلم)، وأمر بصيامه ورغّب فيه، وأمر بمخالفة اليهود فيه بضم يوم آخر إليه، وعزم على ذلك، ولهذا استحب العلماء ومنهم الإمام أحمد أن يصوم تاسوعاء وعاشوراء”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *