الخميس، ٧ جمادى الأولى ١٤٤٤ هجريا ، الموافق ٠١ ديسمبر ٢٠٢٢ ميلادى

وزير الخارجية اليمني: المملكة تحفظ استقرار المنطقة وحمايتها من أي مشاريع دخيلة

وزير الخارجية اليمني: المملكة تحفظ استقرار المنطقة وحمايتها من أي مشاريع دخيلة

تواصل – فريق التحرير:

سعت الحكومة اليمنية إلى الموافقة على تمديد الهدنة بذات البنود السابقة، بهدف إيقاف نزيف الدم، في ظل تملص مليشيا الحوثي من التزاماتها، وفي مقدمتها رفع الحصار على مدينة تعز.

بينما لا يزال الملايين من أبناء المنطقة يعانون من ويلات التعذيب الوحشي منذ إعلان الهدنة الأولى وحتى الآن، فيما ترفض المليشيا تمكين الحكومة من دفع الرواتب للموظفين والمتقاعدين المدنيين.

من جانبه، شدد وزير الخارجية اليمني، الدكتور أحمد عوض بن مبارك، على ضرورة التطبيق الكامل لبنود الهدنة وإيقاف كل الخروقات الحوثية والشروع فورًا في فتح الطرق الرئيسة في تعز وبقية المحافظات.

دور المملكة في المنطقة

وفي الوقت ذاته، ثمن بن مبارك دعم المملكة للهدنة والاقتصاد اليمني، لتخفيف المعاناة الإنسانية التي تسببت فيها المليشيا الحوثية.

واعتبر وزير الخارجية أن: “الدعم السعودى القوي لمجلس القيادة الرئاسي للقيام بمهام المرحلة الانتقالية عامل أساس لاستقرار المنطقة وحمايتها من أي مشاريع دخيلة”، حسب صحيفة “البلاد”.

منوهًا بالترحيب الواسع من الأشقاء والأصدقاء لتمديد الهدنة، خصوصًا المملكة، ما اعتبره خطوة مهمة لإحلال السلام تماشيًا مع مبادرة المملكة المعلنة في مارس 2021 لإنهاء الأزمة في اليمن والوصول إلى حل سياسي شامل.

وأكد الوزير دعم الحكومة والمجلس الرئاسي وبتنسيق كامل مع الأشقاء في قيادة التحالف العربي بقيادة المملكة، لكافة جهود المبعوثين الأممي والأمريكي على طريق تحقيق السلام الشامل والعادل وفقًا للمرجعيات الثلاث المتفق عليها وفي المقدمة القرار الدولي 2216.

مشيرًا إلى أن قيادة المجلس الرئاسي مدّت يدها للسلام منذ اليوم الأول للمجلس، وبذلت كل ما بوسعها لدعم وتسهيل جهود الأمم المتحدة من أجل إنقاذ البلاد والتوصل إلى سلام دائم وشامل ينهي الانقلاب والحرب.

الحوثي يماطل

وقال بن مبارك: “على مليشيا الحوثي الوفاء بتعهداتها بموجب اتفاق ستوكهولم الملزم بتوريد كافة عائدات موانئ الحديدة لدفع مرتبات موظفي الخدمة المدنية والمتقاعدين في المناطق التي لا تزال خاضعة لسيطرتها”.

فيما أصدر المجلس الانتقالي الجنوبي في اليمن، أمس، بيانًا، أكد فيه أن مستقبل تمديد الهدنة مرهون بمدى التزام الحوثي بتنفيذ كافة تعهداتها بموجب الاتفاق الأممي، مشددًا على ضرورة التزام الحوثيين بمحددات الهدنة كشرط رئيس لاستمرارها.

وأشار البيان إلى أن استمرار مليشيا الحوثي المدعومة إيرانيًا في التنصل من تنفيذ التزاماتها يقوض الهدنة أو أي تمديد لها مستقبلاً، مطالبًا المبعوث الأممي بالضغط على الانقلابيين إلى جانب تقديم إطار حل شامل للأزمة اليمنية يستوعب كل الالتزامات التي اتفقت عليها الأطراف.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *