الإثنين، ١٧ محرم ١٤٤٤ هجريا ، الموافق ١٥ أغسطس ٢٠٢٢ ميلادى

تطور الأوضاع في فلسطين والاحتلال يستدعي 25 ألف جندي احتياط

تطور الأوضاع في فلسطين والاحتلال يستدعي 25 ألف جندي احتياط

تواصل – فريق التحرير:

في تطور متسارع للأحداث على الساحة الفلسطينية، ذكرت قناة “كان” الرسمية والتابعة للاحتلال أن وزير الدفاع وافق على استدعاء 25 ألف جندي احتياطي، على خلفية انطلاق عملية عسكرية في قطاع غزة.

وأوضحت أن جيش الاحتلال بدأ أمس الجمعة، تعبئة واسعة للاحتياط، مؤكدة تم الاستدعاء بموجب أمر إنذار استثنائي بموافقة وزير الدفاع.

وفي مشهد مؤثر، ودع المئات من أبناء الشعب الفلسطيني شهداء العدوان الغاشم الذي نفذه طيران الاحتلال على قطاع غزة.

يأتي في الذي اُستشهدَ فيه 10 فلسطينيين وأُصيبَ آخرون بجروح متفرقة، جراء الغارات التي قامت بها قوات الاحتلال الإسرائيلي على قطاع غزة.

اقرأ أيضًا:

بينهم طفلة.. شاهد فلسطين تودع شهداء عدوان الاحتلال على غزة

استشهاد 10 فلسطينيين وإصابة العشرات في غارة للاحتلال على قطاع غزة

وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية أن ضحايا العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة وصل إلى 10 شهداء، بينهم طفلة وسيدة، و55 مصابًا آخرين بجروح مختلفة، وأن عددًا من الجرحى ما زالوا في غرف العناية المركزة وإصابات بعضهم حرجة.

وأوضحت السلطة الفلسطينية أن طائرات الاحتلال شنت أمس عدة غارات صاروخية، فيما أطلقت مدفعية الاحتلال عددًا من القذائف استهدفت أراضيَ زراعيةً ومواقعَ في مناطق عدة شرق القطاع.

كما أدانت وزارة الخارجية الفلسطينية، العدوان الغاشم على غزة مطالبة بتحرك دولي عاجل لوقفه ولتوفير الحماية للفلسطينيين.

وأكدت أن طائرات الاحتلال الحربية، قصفت بصاروخين شقتين سكنيتين في الطابق السابع بـ”برج فلسطين” في حي الرمال غرب مدينة غزة؛ ما أدَّى إلى استشهاد تيسير الجعبري وإصابة آخرين، إضافة إلى مركبة في حي الشجاعية شرق غزة؛ ما أدَّى إلى استشهاد اثنين في المركبة بينهم طفلة هي ألاء قدوم البالغة من العمر خمسة أعوام.

كما أِصيب عددٌ من الفلسطينيين بينهم أطفال في غارة شنتها طائرات الاحتلال على بلدة الفخاري شرق خان يونس جنوب قطاع غزة، إضافة إلى استهداف موقعين على الأقل شرق المدينة؛ ما أدَّى إلى اشتعال النيران فيهما وإلحاق أضرار.

وأدانت السلطة، العدوان الصهيوني على قطاع غزة، وطالبت بوقفه فورا، وحملت قوات الاحتلال مسؤولية هذا التصعيد الخطير، مطالبة المجتمع الدولي بإلزام إسرائيل، بوقف العداون على أبناء الشعب الفلسطيني في كل مكان وتحديدًا في غزة، وتوفير الحماية الدولية لهم.

من ناحيته ،أكد المبعوث ألأممي إلى الشرق الأوسط، أن التصعيد في غزة خطير دتعيًا جميع الأطراف إلى تجنب المزيد، وأنه يشعر بقلق بالغ إزاء التصعيد في غزة بما في ذلك استهداف أحد قادة الجهاد الإسلامي، لافتًا إلى أن الأمم المتحدة تعمل مع كل الأطراف المعنية لتجنب المزيد من التصعيد في غزة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *