الإثنين، ١٧ محرم ١٤٤٤ هجريا ، الموافق ١٥ أغسطس ٢٠٢٢ ميلادى

سنوات وأعمار في تاريخ مجلس الوزراء

أحمد العساف

سألني سائل عزيز: لم تكثر من الكتابة عن تاريخ مجلس الوزراء؟ فقلت له: لأني جمعت حول هذا التاريخ مادة مفيدة، وأضفت إليها بعض عمليات الربط والتوضيح والتصحيح، فكان في نشرها فائدة تاريخية وإدارية ومجتمعية. وسأل عزيز آخر: ماهي مراجعك التي ترجع إليها؟ فأجبته: متنوعة؛ منها ثلاثة كتب عن المجلس وأعضائه سبق أن استعرضتها، إضافة إلى سير الوزراء المنشورة، والمقابلات الإعلامية معهم المقروءة منها والمرئية، وما كتب عنهم في مواقع الوزارات والويكيبديا وغيرها. كما حاولت الإفادة من صحيفة أم القرى والصحف الأخرى، هذا غير السؤال والاستقصاء ممن يحتمل وجود معرفة لديه؛ فمنهم -شكر الله لهم- المجيب، وفيهم المعتذر، ولا يخلو الحال من معرِض ولو كان السائل أزرق العين لهش وبش!

لأجل ذلك سأقف اليوم مع شيء من تاريخ المجلس والوزراء رجال الدولة وهو تأريخ خاص بالسنوات والأعمار، أطال الله عمر الأحياء على صحة ويقين وطاعة، وغفر للأموات ورحمهم، ولهذا الجانب دلالات أظنها لا تخفى سواء فيما يخصّ الأعمار أو يحيط بالسنوات. ومن المهم الإشارة إلى أن هذا الإحصاء يقوم على المعلومات المتوافرة قدر المستطاع، وأن التاريخ المعتمد في الحساب هو التاريخ الهجري، وإذا وجد خلاف بين المصادر فيُحسم عندي بالترجيح حسب محددات تخص المصدر، أو بفحص المعلومة.

ومن اللازم إخبار القارئ بأن بعض تواريخ ميلاد الوزراء تقريبية لصعوبة الحصول على المعلومة الأكيدة، ولذلك بنيتها على سنة تخرجهم في الجامعة غالبًا، وحتى ساعة كتابة هذا المقال لا أعرف التاريخ الدقيق أو حتى التقريبي لميلاد أربعة وزراء أحياء، منهم اثنان على رأس العمل حاليًا! ومن ضرورات التنبيه لفت النظر الكريم للمطلّع بأن الإحصاء في هذه المقالة يقف عند تاريخ كتابتها قبيل ختام عام (1443)، وأن الحساب يعتمد على السنة ويهمل الشهر واليوم لصعوبة ذلك عليّ، ولما فيه من رهق، وربما سيتضح للقارئ أني ذكرت بعض المعلومات وأعرضت عن بعضها الآخر.

بناء على ما مضى فقد ظهر لي من التتبع أن أقدم الوزراء ميلادًا هو وزير المالية الأول الشيخ عبدالله السليمان، إذ ولد عام (1304)، وهو أول وزير في تاريخ الحكومة من غير الأمراء، وبالمقابل فآخر الوزراء ميلادًا هو ثالث وزير للحرس الوطني الأمير عبدالله بن بندر المولود عام (1406)، وأكثر سنة ميلاد تكررت في سير الوزراء هي سنة (1359). ومن المعروف أن أول من سمي وزيرًا هو الأمير فيصل عام (1349) -الملك لاحقًا- وهو أول وزير للخارجية، وآخر من دخل إلى عضوية المجلس هو وزير الصحة الثامن عشر -بدون احتساب وزراء التكليف- أ.فهد الجلاجل الذين عين وزيرًا سنة (1443)، وهو بالمناسبة أحد الوزراء الذين لم أعثر لهم على تاريخ ميلاد لا مؤكد ولا تقريبي.

واستبان من البحث أن أطول الوزراء عضوية في تاريخ المجلس هو الأمير سلطان إذ بلغت عضويته سبعًا وخمسين سنة (57)، قضى منها سبع سنوات في وزارتي الزراعة والمواصلات، وأمضى نصف قرن متتابع في منصب الوزير الخامس للدفاع (1382-1432)، بينما أقصر الوزراء حسب مدة العضوية هو السفير الشهير الشيخ محمد الحمد الشبيلي الذي استعفى بمجرد إعلان اسمه وزيرًا ثالثًا للعمل والشؤون الاجتماعية عام (1381)، فأجيب طلبه بعد يومين، والموافقة اللطيفة هنا هي أن طرفي هذه الثنائية من رموز الكرم المعاصر، وأصحاب مواقف النجدة التي تُروى، وبمثلها تزين الدنيا، وتبتسم الأيام.

كما أن أصغر من سمي وزيرًا من ناحية العمر هو الأمير طلال الذي عين أول وزير للمواصلات عام (1372) وعمره اثنان وعشرون سنة (22)، ومن غير الأمراء يأتي الشيخ حسن آل الشيخ في هذه المرتبة، إذ أصبح ثالث وزير للمعارف عام (1381) وعمره تسعة وعشرون عامًا فقط (29). وأكبر الوزراء عمرًا حين تسميته عضوًا في المجلس من غير الأمراء هم الوزراء د.عبداللطيف آل الشيخ، وأ.سليمان الحميد، ثمّ د.عبدالعزيز خوجه، ولا أجزم بشيء دقيق لغياب معلومة سنة الميلاد الدقيقة للوزيرين آل الشيخ والحميد.

وقد لاحظت أن متوسط عمر أعضاء المجلس عندما أسندت إليهم المناصب يقع دون الخمسين بقليل وهو (48.8) سنة، وأن متوسط مدة العضوية يقترب من عشر سنوات (9.25)، مع ملاحظة أن هذه النسب سوف تتغير حتمًا لأن أربعة وثلاثين عضوًا (34) هم وزراء في المجلس الحالي الموقر، وسوف تزيد سنوات بقائهم في المجلس مما يغير نتيجة الحساب وقيمة النسبة، والشيء بالشيء يذكر؛ فمتوسط سنوات العضوية لهؤلاء الوزراء الحاليين أكثر من سبع سنوات بقليل وهو (7.6)، ومتوسط أعمارهم يصل إلى خمسين عامًا (50).

أما الوزراء الذين انتهت عضويتهم بوفاة أو إعفاء فمتوسط سنوات عضويتهم لامس حدود عشر سنوات وهو (9.6)، ومن بين مئة وثلاثة وخمسين وزيرًا (153) انتهت عضويتهم في المجلس، نجد منهم أربعة عشر فردًا (14) انتقلوا إلى رحمة الله وهم على رأس مناصبهم الوزارية في المجلس -أي ما نسبته (09%) من الوزراء السابقين-، ومنهم ستة وزراء (06) ليسوا من الأمراء، وسبق لي توضيح ذلك بالأسماء والتواريخ والمهام في مقالة سالفة.

وبعد تحديد أعمار الوزراء حال تعيينهم، استبان أن تسعة عشر وزيرًا (19) منهم كانوا في عشر الستين، بينما جاء تسعة وستون وزيرًا (69) وهم بين الخمسين إلى التاسعة والخمسين منهم أربعة عشر وزيرًا (14) صاروا وزراء وهم في سن السابعة والخمسين (57) وهو العمر الأعلى عددًا حين التعيين في تاريخ المجلس. ووجدت أن اثنين وخمسين وزيرًا (52) أسند إليهم المنصب وهم في عشر الأربعين، بينما سمي ستة وعشرون وزيرًا (26) وأعمارهم تقع بين الثلاثين إلى التاسعة والثلاثين.

ومن الاستقصاء يستبين أن أحد عشر وزيرًا نالوا العضوية وأعمارهم فوق العشرين لكنها دون الثلاثين، وعشرة وزراء منهم ينتمون إلى الأسرة الحاكمة، وفيهم ملك واحد هو الملك فيصل، وولي عهد واحد هو الأمير سلطان، وثمانية أمراء خمسة منهم أبناء للملك عبدالعزيز وثلاثة من أحفاده وهم: (منصور، مشعل، طلال، بدر، نواف، عبدالله الفيصل، محمد بن سعود، عبدالعزيز بن فهد)، والحادي عشر هو الشيخ حسن آل الشيخ الذي ذكرته فيما مضى.

ثمّ وجدت بمراجعة عدد سنوات العضوية أن خمسة وعشرين وزيرًا (25) كانت عضويتهم سنة واحدة فقط، وخمسة عشر وزيرًا (15) وزيرًا بلغت مدة عضويتهم سنتين، بينما دامت عضوية أربعة عشر وزيرًا (14) لأربعة أعوام، واستمر ثلاثة عشر وزيرًا (13) في وزاراتهم خمسة أعوام، وحمل ستة عشر وزيرًا (16) الأمانة خلال ثمانية أعوام، وثمت إحصاءات أخرى بيد أنها أقل عددًا، ولا داعي للإثقال على القارئ بها.

وفي عضوية المجلس حاليًا ثلاثة وزراء تبلغ مدة عضوية الواحد منهم سبعة وعشرين عامًا (27) وهم الأقدم في المجلس الحالي إذ يعود تاريخ تسميتهم إلى عام (1416)، وهم الوزراء الدكاترة (العيبان والنفيسة والعساف)، وهذه الأقدمية لا تُعدُّ مرتفعة قياسًا على وجود سنوات عضوية في السابق تتجاوز هذه المدة، إذ أن ثمانية وزراء في المجلس بلغت سنوات عضويتهم مدة تزيد عن ثلاثين سنة، وتنقص عن الستين، وهم من الأسرة الحاكمة باستثناء وزير واحد مخضرم، وفيهم ثلاثة ملوك (فيصل وفهد وعبدالله)، ووليا عهد (سلطان ونايف) وأميران (متعب بن عبدالعزيز وسعود الفيصل)، والأخير هو الدكتور عبدالعزيز الخويطر، غفر الله لجميع الراحلين، ووفق الباقين لكل خير وفلاح.

أما سنوات التعيين والإعفاء فتجلّي لنا زمن التجديد الأكبر في تاريخ المجلس؛ إذ أن ستة وعشرين وزيرًا (26) عينوا في عام (1436) منهم وزير سابق، وستة عشر وزيرًا (16) أعلنوا وزراء عام (1416)، بينما جاء إلى المجلس خمسة عشر وزيرًا (15) في عام (1395)، واختير عشرة وزراء (10) للمجلس في عام (1381)، ومثل هذا العدد تمامًا في عام (1380)، ولا حاجة لذكر أرقام أقل.

ولأن التعيين يقابله إعفاء في الغالب؛ لذا نرى أن خمسة وعشرين وزيرًا (25) انتهت عضويتهم عام (1436) وعاد إليها وزيران منهم فيما بعد، وغادر المجلس تسعة وزراء (09) في عام (1424)، وخرج من المجلس أربعة عشر وزيرًا (14) عام (1416) ورجع للمجلس منهم وزير واحد عقب أربع سنوات، بينما ودع الوزارة سبعة وزراء (07) عام (1395)، وثمانية وزراء (08) عام (1382)، واثنا عشر وزيرًا (12) في عام (1381)، ومن هذه المجموعة اثنان رجعا إلى عضوية المجلس فيما بعد ولم يطل مكثهما فيه.

ومن لطيف الخبر أن بعض الوزراء عمروا عقب مغادرة المجلس وانتهاء عضويتهم، ومن الأمثلة دون سرد الجميع، وزير الحج والأوقاف الشيخ حسن كتبي (1329-1433)، ووزير المواصلات الشيخ محمد المرشد الزغيبي (1330-1433)، ووزير التجارة الشيخ محمد العوضي (1334-1432)، ووزير العمل والشؤون الاجتماعية الشيخ عبدالرحمن أبا الخيل (1345-1442)، ووزير الصحة د.حامد هرساني (1335-1431)، ووزير الدولة الشيخ عمر فقيه (1346-1442). ويتربع حاليًا على وصف أكبر الوزراء السابقين سنًا الذين هم على قيد الحياة الشيخ جميل الحجيلان (1345)، كما أنه أقدم وزير حي حسب تاريخ العضوية إذ سمي الوزير الأول للإعلام سنة (1382)، ويليه وزير الدولة الشيخ عبدالعزيز القريشي (1349)، ثم وزير المالية والاقتصاد الوطني الشيخ محمد أبا الخيل (1351)، والله يرحم المتوفى منهم، ويبارك في الأحياء ولهم.

هذا أبرز ما بدا لي وأنا أقلّب النظر في جداول الإكسل التي جمعتها، وفرزتها، وأعدت ترتيب معلوماتها؛ فإن راق لك فالحمدلله، وإلّا فهو عندك غيرك رائق ومفيد. وأسأل المولى القدير أن يوفق جميع العاملين في الحكومة أو في غيرها لما يحقق الأمن والنماء والتنمية، ولما يجلب السعادة والرغد والهناء، ويزيد في الوئام واللحمة والإيمان، ويبلغ بنا ما نريده من قوة وعزة ومكانة، وأضرع للقريب المجيب أن يكتب للكافة العون والسداد، ويهدينا وإياهم لحسن القصد وحسن العمل وحسن الثمرة، وما ذلك على ربنا وإلهنا ومولانا بعزيز.

أحمد بن عبدالمحسن العسَّاف-الرياض

@ahmalassaf

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *