الأربعاء، ١٢ محرم ١٤٤٤ هجريا ، الموافق ١٠ أغسطس ٢٠٢٢ ميلادى

ما حكم بقاء المرأة مع زوج يترك الصلاة عمدًا؟ الشيخ عبد الله المنيع يُجيب

ما حكم بقاء المرأة مع زوج يترك الصلاة عمدًا؟ الشيخ عبد الله المنيع يُجيب

تواصل – فريق التحرير:

قال عضو هيئة كبار العلماء، الشيخ عبد الله بن سليمان المنيع: إن الذي لا يصلي إلا الجمعة فقط هو تارك للصلاة.

وأوضح في مقطع فيديو بثته قناة السعودية، أن النبي (صلى الله عليه وسلم) يقول: “إن العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة، فمن ترك الصلاة فقد كفر”، وإن الذي لا يصلي إلا الجمعة، ولا يصلي الصبح ولا الظهر ولا العصر ولا المغرب ولا العشاء، فهو تارك للصلاة؛ متسائلًا وأي أحد يترك هذا الترك السيئ سبعة أيام لا يصلى؟! مستشهدًا بقول الرسول (عليه الصلاة والسلام): “فقد كفر”، وأنه لا شك أن هذا يُعتبر حسب إجماع مجموعة كبيرة من أهل العلم، كافرًا، سواءً ترك الصلاة جحدًا لوجوبها، أو تركها تساهلًا.

وأضاف أن صاحبة السؤال التي سألت عن بقاء المرأة مع زوج يترك الصلاة عمدًا، أن تقول له أنه بين أمرين، إما أن يصلى ويكون مسلمًا مثل زوجته، وإلا في الواقع ترجو منه أن يطلقها، وإن لم يفعل فلها أن ترفع أمرها إلى الجهة المختصة؛ لأنه لا يجوز لها أن تكون تحت إمرة شخص كافر بتركه للصلاة المفروضة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *