السبت، ١٥ محرم ١٤٤٤ هجريا ، الموافق ١٣ أغسطس ٢٠٢٢ ميلادى

“شؤون الحرمين” توضح معالم الوسطية في فريضة الحج

“شؤون الحرمين” توضح معالم الوسطية في فريضة الحج

تواصل – فريق التحرير:

تستمر الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي في توضيح أحكام فريضة الحج ومعالم الوسطية في دين الإسلام الحنيف، التي تعددت وجوهها في مواضع عدة.

وبيّنت “شؤون الحرمين” أن من أبرز معالم الوسطية في الحج هو ما نصّت عليه الآية الكريمة في سورة البقرة، قال الله عز وجل: “يَسْأَلُونَكَ عَنِ الْأَهِلَّةِ قُلْ هِيَ مَوَاقِيتُ لِلنَّاسِ وَالْحَجِّ وَلَيْسَ الْبِرُّ بِأَنْ تَأْتُوا الْبُيُوتَ مِنْ ظُهُورِهَا وَلَكِنَّ الْبِرَّ مَنِ اتَّقَى وَأْتُوا الْبُيُوتَ مِنْ أَبْوَابِهَا وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ”.

وأوضحت “شؤون الحرمين” أن الناس في الجاهلية كانوا إذا أحرم الرجل منهم بالحج أو العمرة لم يدخل حائطًا ولا بيتًا ولا دارًا من بابه، فإن كان من أهل المدر نقب نقبًا في ظهر بيته ليدخل منه ويخرج أو يتخذ سلمًا فيصعد منه.

وكذلك إن كان من أهل الوبر خرج من خلف الخيمة والفسطاط ولا يدخل ولا يخرج من الباب حتى يحل من إحرامه، ويرون ذلك برًا. (تفسير البغوي بإختصار يسير).

ثم جاء الإسلام بشريعته الوسطية السمحة فوضع “عنهم إصرهم والأغلال التي كانت عليهم”، والتشديد الذي كان عليهم في الدين.

الصورة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *