السبت، ١٥ محرم ١٤٤٤ هجريا ، الموافق ١٣ أغسطس ٢٠٢٢ ميلادى

حصاد الأسبوع الاقتصادي: الذهب والنفط يتراجعان.. والأسهم تواصل خسائرها

حصاد الأسبوع الاقتصادي: الذهب والنفط يتراجعان.. والأسهم تواصل خسائرها

تواصل – فريق التحرير:

شهدت تداولات مؤشر الأسهم الرئيس، أسبوعًا نشطًا، منهية الأسبوع الجاري على تراجع بلغ 1.74%، في حين انخفض النفط لينهي مكاسب حققها منذ منتصف الأسبوع، وتراجع الذهب متجهًا نحو تسجيل أسوأ ربع منذ بداية 2021، بعد أداء قوي للدولار.

واتجهت أسواق الأسهم الخليجية إلى تسجيل أسوأ أداء شهري منذ مارس 2020، إذ تراجعت الأسواق 8.2% وهو تراجع للشهر الثاني على التوالي.

الأسهم تواصل التراجع

وجاء التراجع بضغط رئيس من السوق في المملكة التي تشكل نحو 62.6% من مؤشر “إم إس سي أي” للأسواق الخليجية.

وهبط مؤشر سوق الأسهم نحو 9.5% خلال تعاملات يونيو، وهو أكبر تراجع شهري منذ جائحة كورونا، وقاد قطاع البنوك تراجع مؤشر “إم إس سي أي” للأسواق الخليجية، ويعود ذلك إلى وزن القطاع في المؤشر الذي يبلغ 60.5%.

وفي السوق المحلية، يتجه قطاع البنوك إلى تسجيل تراجع 11% خلال تعاملات يونيو، بضغط من سهم مصرف الراجحي الذي يتجه لتسجيل أسوأ أداء شهري منذ أغسطس 2018.

فيما اتجهت أسواق الأسهم الأوروبية لتسجيل أسوأ ربع لها منذ الهبوط الكبير الذي شهدته إبان جائحة كوفيد-19 في أوائل 2020، وذلك مع تنامي قلق المستثمرين من حدوث ركود عالمي في أعقاب إجراءات متشددة للبنوك المركزية في محاولات لكبح جماح التضخم.

 

الذهب يتأثر بارتفاع الدولار

أما الذهب، فقد استقر محليًا في حدود ريالين بين الارتفاع والهبوط، بمعدلات لم تختلف كثيرًا عن أسعار الأسبوع الماضي، في السوق المحلية، رغم حدوث قفزة مفاجئة منتصف الأسبوع الماضي، في حدود 3 ريالات.

وعالميًا، يواجه الذهب أسوأ ربع له منذ أوائل عام 2021، حيث تسبب الأداء المتصاعد للدولار في إبعاد المستثمرين عن المعدن الأصفر، ومن المنتظر أن تنخفض أسعار الذهب للشهر الثالث على التوالي، بعد أن تراجعت بنحو 6.2% خلال الربع الثاني من العام الجاري 2022، وأنهت أسعار العقود الآجلة الأمريكية للذهب تعاملات الأسبوع عند 1816.90 دولار للأوقية.

فيما يحوم الدولار بالقرب من أعلى مستوياته في عقدين، ويمكن أن يسجل أفضل ربع له منذ أكثر من 5 سنوات، مما يجعل الذهب المسعّر بالدولار أكثر تكلفة للمشترين الذين يحملون عملات أخرى، تجاوز مؤشر الدولار مستويات الـ 105، بينما سقطت سوق الأسهم في وول ستريت وأوروبا تزامنًا مع تراجع الذهب.

النفط يوقف مكاسبه

وأوقف النفط سلسلة مكاسبه، منذ الأربعاء الماضي، وأنهي الأسبوع على خسارة، وتراجع خام نايمكس الأمريكي الخفيف بأكثر من 1% نزولاً إلى مستويات قرب الـ 108 دولار للبرميل بخسائر بلغت 1.5 دولار في البرميل.

بينما انخفض خام برنت القياسي بعد بدء اجتماعات أوبك + بنسبة بلغت 1% أو ما يعادل دولار في البرميل، نزولاً إلى مستويات قرب الـ 110 دولار، والخميس، قررت “أوبك بلس” في اجتماعها الشهري رقم 30، التمسك بزيادة الإنتاج المخطط لها في أغسطس من العام 2022.

وكانت “أوبك+” قد وافقت سابقًا على زيادة الإنتاج شهريًا بـ 648 ألف برميل يوميًا، واتفقت أيضًا على موعد الاجتماع القادم الذي سيُعقد في 3 من أغسطس المقبل. وسيبلغ إنتاج “أوبك+” في أغسطس 43.8 مليون برميل يوميًا، ينقسم ما بين 26.6 مليون برميل يوميًا لدول أوبك و17.1 مليون برميل يوميًا للحلفاء.

ووفق موقع “Investigating” المتخصص، توقع “آي إتش إس ماركت لاستشارات السوق أن يرتفع سعر خام برنت إلى 135 دولارًا للبرميل في النصف الثاني من العام، في ظل عدم كفاية المعروض،” فيما سيبلغ متوسط السعر في 2022 قرابة 122 دولارًا للبرميل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *