السبت، ١٥ محرم ١٤٤٤ هجريا ، الموافق ١٣ أغسطس ٢٠٢٢ ميلادى

كيفية التكبير في عشر ذي الحجة .. وقته وصيغته

كيفية التكبير في عشر ذي الحجة .. وقته وصيغته

تواصل ـ فريق التحرير:

أوضح الشيخ الدكتور سعد الخثلان، الأستاذ بكلية الشريعة بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية، أوقات التكبير وصيغته سواء المطلق منه أو المقيد.

وفي فيديو بثته قناة منارات الهدى للشيخ الخثلان أكد فيه أنه يشرع التكبير المطلق مع دخول عشر ذي الحجة، ويستمر وقتها إلى غروب شمس آخر أيام التشريق.
وصفة التكبير أن يقول: الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، الله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد؛ وإن ثلث التكبير بأن قال: الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، فلا بأس.

ومعنى كونه مطلقا، أي أنه لا يتقيد بأوقات الصلوات الخمس، فيكون في غير أدبار الصلوات الخمس، فيمكن أن يكون بين الأذان والإقامة مثلا، فيشرع لمن أتى للمسجد وأتى بالسنة الراتبة وتحية المسجد أن يكبر، ويشرع للرجال أن يرفعوا أصواتهم بالتكبير، حتى يقتضي بهم المصلون والناس.

كذلك في بقية الأوقات في الأسواق في الطرقات في البيوت يشرع الإتيان بهذه السنة وإيحاؤها، رحم الله من أحيا هذه السنة بقوله وفعله.

ـ أما التكبير المقيد فيبتدأ لغير الحاج من بعد صلاة الفجر من يوم عرفة إلى عصر آخر أيام التشريق.

ـ وبالنسبة للحاج من ظهر يوم النحر، إن كان قد رمى جمرة العقبة، إلى عصر آخر أيام التشريق.

ومعنى كونه مقيدا، أي أنه يتقيد بأن يكون أدبار الصلوات الخمس، فإذا صليت صلاة الفريضة وبعد الاستغفار تأتي بالتكبير، وقد كان الصحابة يكبرون، وكان عمر بن الخطاب رضي الله عنه في منى يصلي بالناس ثم يكبر، فيكبر الناس بتكبيره، فترتج منى تكبيرا؛ فليحرص المسلم على إيحياء هذه السنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *