السبت، ١٣ رجب ١٤٤٤ هجريا ، الموافق ٠٤ فبراير ٢٠٢٣ ميلادى

إثيوبيا ترد على السودان وتحذرها من محاولة التصعيد

إثيوبيا ترد على السودان وتحذرها من محاولة التصعيد

تواصل- وكالات:

أصدرت وزارة الخارجية الإثيوبية، بيانا علقت فيه على حادثة إعدام سبعة جنود سودانيين ومدني، وعبرت عن أسفها “بسبب خسائر في الأرواح نتيجة المناوشات بين الجيش السوداني والمليشيا المحلية”.

وذكر بيان للخارجية الإثيوبية، أن “الحكومة الإثيوبية علمت بالحادثة المأساوية التي وقعت على الحدود الإثيوبية السودانية المشتركة يوم ٢٢ يونيو ٢٠٢٢، ووقعت الحادثة داخل الأراضي الإثيوبية بعد توغل وحدة من الجيش النظامي السوداني تدعمها عناصر إرهابية من الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي”.

وأعلنت إثيوبيا رفضها القاطع لما وصفته بـ”تحريف هذه الحقائق من قبل القوات المسلحة السودانية التي ألقت اللوم ظلماً على إثيوبيا بينما كانت وحدة من الجيش السوداني هي التي عبرت الحدود الإثيوبية بطريقة استفزازية”، حسب البيان.

وحذرت إثيوبيا، الحكومة السودانية من أي تصعيد، مشيرة إلى أن الهدف من الحادثة هي عرقلة إثيوبيا من طريقها نحو السلام والتنمية.

وفي وقت سابق، استدعت الخارجية السودانية سفيرها في إثيوبيا للتشاور، كما استدعت السفير الإثيوبي في الخرطوم للاحتجاج على ما قام به الجيش الإثيوبي من إعدام لـ7 جنود ومدني سوداني.

وقالت الخارجية السودانية إن ما أقدم عليه الجيش الإثيوبي جريمة نكراء تجافي مبادئ القانون الإنساني الدولي، مؤكدة أن الخرطوم تحتفظ “بكامل الحق في الدفاع عن أراضينا وكرامة مواطنينا”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *