الأربعاء، ٣٠ ذو القعدة ١٤٤٣ هجريا ، الموافق ٢٩ يونيو ٢٠٢٢ ميلادى

اشتُهر بالقتل والتجسس واغتيال المعارضين.. من هو رئيس استخبارات «الحرس الثوري الإيراني» الجديد؟!

اشتُهر بالقتل والتجسس واغتيال المعارضين.. من هو رئيس استخبارات «الحرس الثوري الإيراني» الجديد؟!

تواصل ـ فريق التحرير:

بعد إقالة حومة طهران لحسين طائب؛ أحد أقوى الرجال بجهاز استخبارات الحرس الثوري، بعد تعرضه لمحاولة اغتيال فاشلة، ودون إبداء أسباب، فمن هو رئيس استخبارات الحرس الثوري الجديد؛ محمد كاظمي؟

وصف بأنه “صياد الجواسيس” حيث شارك في تنفيذ عمليات خارجية تجسسية وعملياتية ضد المعارضين واختطافهم واغتيالهم.

وعمل فترة على كشف عناصر مخترقة، ومنذ حينها عرف الرجل بهذا الاسم؛ يبلغ كاظمي نحو 65 عاماً من العمر، وهو من أهالي مدينة سمنان.

برز اسم “كاظمي” خلال ما عرف باسم “مسلسل القتل” لتصفية المفكرين والشعراء والكتاب المعارضين في 1998 بفترة رئاسة محمد خاتمي، محاولة من السلطات وضع حد لتلك الفضيحة وإبعاد التهمة عن النظام، فكلف كاظمي بالتحقيق مع عناصر في المخابرات اتهموا بتنفيذ تلك الجرائم.

كما يعتبر كاظمي قريب من رجل الدين أصغر حجازي، المسؤول الأمني الأول عن بيت المرشد وعن فرقة خاصة من الحرس الثوري مهمتها حماية أمن وسلامة المرشد الإيراني علي خامنئي.

كان عضوا باللجنة الثورية التي تشكلت لمواجهة ما وصف بـ”القوى المعارضة للثورة” والتي انضمت بعد فترة وجيزة إلى وزارة المخابرات الإيرانية.

وشغل منصبا بمنظمة حماية المعلومات في الحرس الثوري (ساحفاسا)، حيث كان يعرف بــ”رجل الظل” بسبب أنشطته السرية خلف الستار.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *