الأربعاء، ٧ ذو الحجة ١٤٤٣ هجريا ، الموافق ٠٦ يوليو ٢٠٢٢ ميلادى

لأول مرة منذ 20 عامًا.. حصاد رطب المدينة يتزامن مع موسم الحج 

لأول مرة منذ 20 عامًا.. حصاد رطب المدينة يتزامن مع موسم الحج 

تواصل- واس

يتزامن موسم حصاد الرطب بالمدينة المنورة مع موسم الحج هذا العام، ما يشكّل فرصة للمزارعين لبيع كامل محصولهم من الرطب قياسًا على حجم الطلب المرتفع.

وبدأ المزارعون بالمدينة المنورة مطلع شهر يونيو الجاري جني محصول الرطب لهذا العام, بالتزامن مع موسم الحج لأول مرة منذ 20 عامًا حسب آراء عدد من المزارعين حيث ترد إلى سوق التمور المركزي يوميًا كميات وفيرة من الرطب أبرزها الروثانة، والعجوة، واللونة، والربيعة لتلبية الطلب، وتشمل مجال خدمات التغذية وإعاشة الحجاج.

حركة البيع في سوق التمور المركزي كانت بعالية المدينة المنورة حيث تصل كميات من الرطب وغيره من أنواع التمور إلى السوق في الصباح المبكر، وتشهد مزايدة المشترين في الساحة المخصصة بإشراف البائعين المعتمدين من أمانة المدينة المنورة، لتلبية حاجة منافذ البيع، كما يرحّل جزء من الكميات المباعة مباشرة إلى مناطق ومدن المملكة عبر الشاحنات المغلقة لتلبية حاجة السوق من الرطب المديني.

وسجّلت مبيعات الرطب نشاطاً ملحوظاً خلال الأيام الماضية، إذ تصدّر رطب الروثانة حجم المبيعات نظرًا لكثرة الطلب على هذا النوع من الرطب الذي تراوحت أسعاره حاليًا بين 20 إلى 40 ريالاً للصندوق سعة 3 كيلوجرامًا حسب حجم الثمرة وجودتها، كما انتعشت مبيعات تمر العجوة بسعر تراوح بين 30 إلى 60 ريالاً للصندوق سعة 3 كيلوجرامًا، بينما تباع تمور الربيعة واللونة بأسعار من 10 إلى 25 ريالاً.

وسجّلت أسعار الرطب خلال الأسبوع الجاري أدنى مستوياتها منذ بدء الموسم بسبب وفرة كميات الرطب الواردة من مزارع النخيل إلى السوق المركزي ومنافذ البيع ما أسهم في تخفيض الأسعار بنسبة 50% وبشكلٍ تدريجي، وتشكّل هذه الفترة فرصة للأهالي والمتاجر لتخزين كميات من الرطب في المبرّدات، بينما تعود الأسعار للارتفاع مجددًا مع قرب انتهاء موسم جني تمور الرطب وقلة المعروض نهاية يوليو المقبل.

ويستمر حصاد التمور خلال شهري يونيو ويوليو بدءًا من المزارع الواقعة في محافظات ومراكز وقرى وادي الصفراء غرب المدينة المنورة، ثم يمتد موسم الحصاد ليشمل المزارع الواقعة في أرجاء محافظات شمال وجنوب وشرق وحاضرة المدينة المنورة بكمياتٍ تلبي طلب واحتياجات السوق المحلي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *