الأربعاء، ٧ ذو الحجة ١٤٤٣ هجريا ، الموافق ٠٦ يوليو ٢٠٢٢ ميلادى

نصائح مهمة للحفاظ على صحة الحاج

الدكتور عبدالله الذيابي

من القيم المتبعة والمتوارثة لدى المسلمين الحث على النظافة وحسن المظهر، ويؤكد ذلك ما وري عن النبي -صلى الله عليه وسلم-    أنه قال: “إن الله جميل يحب الجمال”، وجاءت نتائج الأبحاث والإرشادات والنصائح الطبية مؤكدة على أهمية النظافة، كونها تخلص الجسم من تكون الفطريات، وتجمع البكتيريا والجراثيم، والفيروسات الضارة والمسببة للأمراض، وكذلك تساهم النظافة في تعزيز مناعة الجسم في مقاومة الأمراض خاصةً المعدية منها.

وخلال موسم الحج، يجب على الحاج الحرص والمحافظة على نظافته واستخدام أدوات نظافة شخصية وعدم مشاركة الآخرين فيها، حفاظاً على سلامته وسلامة الآخرين وقطع الطريق لانتقال العدوى بين الحجاج، لكي يتمكن الجميع من أداء المناسك والعبادات بصحة وعافية، فالوقاية خير من العلاج، ومن المهم الحرص على نظافة المكان وخاصة دورات المياه وأماكن تناول الطعام وأماكن الافتراش والمبيت، لما لذلك من دور مهم في التخلص من الروائح الكريهة المؤذية للأخريين بالإضافة إلى التخلص من البيئات الحاضنة للمستعمرات الفطرية والبكتيرية والحد من تكاثر الفيروسات وانتشارها.

إن عدم نظافة ملابس الإحرام والملابس الشخصية من العوامل المساعدة في نشر الأمراض المعدية، عوضاً عن تأذي الآخرين من الروائح الكريهة، حيث يمكن للجراثيم والبكتيريا أن تحافظ على نشاطها وتبقى على الأقمشة لعدة أيام، على الرغم من  أن معظمها غير ضار إلا أن البعض الآخر سبب للعدوى خصوصًا في حالة المشاركة في الاستخدام، مثل المناشف والأغطية والفرش والمخدات، وأثناء الغسيل، ولذلك يجب استخدام مساحيق الغسيل الأكثر جودة ويفضل إضافة المعقمات والمطهرات، والحرص على غسيل الملابس بشكل فردي إن أمكن، أو اختيار مغاسل الملابس ذات معايير جودة عالية والبعيدة عن مواقع الازدحام السكاني، لتقليل فرص الإصابة بالعدوى.

ومن النصائح والإرشادات التي تعزز الصحة في الحج، حرص الحاج على تجهيز نفسه بعدد كاف من الإحرام والملابس ليتفادى بذلك تكرار اللباس المتسخ أو حتى البحث عن أماكن نظيفة وجيدة لغسيله، بالإضافة إلى إمكانية غسلها بشكل دوري سواء في مقر الإقامة أو محالّ الغسيل المناسبة والموثوقة، ويفضل لبس الملابس الداخلية القطنية للوقاية من تسلخات الجلد وخاصة منطقة ما بين الفخذين.

تتعدد المستلزمات والأدوات المهمة والضرورية للمحافظة على سلامة وصحة الحاج، ومنها الكمامات، والصابون لغسل اليدين والاستحمام وشامبو الشعر، وفرشاة ومعجون أسنان، والسواك، والمناديل، ومنشفة الوجه واليدين والاستحمام، معقم لليدين، معطر جسم، ومزيل العرق، والنظارة الشمسية لراحة العينين وحمايتها من أشعة الشمس الضارة والتي تسبب أضرارا كالإصابة بالماء البيضاء وغيرها من أمراض العين، ومن المهم استخدام المظلة الشمسية للحماية من التعرض المباشر للشمس ولتخفيف حرارتها، وتقليل احتمالية الإصابة بضربة شمس، أو إعياء وإغماء وجفاف، ومن الضروري لبس حذاء مريحا للقدمين لحمايتها من الرضوض والآلام بسبب المشي لمسافات أو الوقوف لفترات طويلة.

كما ينصح بتنظيف الأسنان مرتان يوميا على الأقل، وكذلك تغيير الجوارب وغسلها بشكل يومي لتفادي التهابات القدمين الناتجة من البكتيريا أو الفطريات، ولتجنب انبعاث الروائح الكريهة، ومن المهم الاستحمام بشكل يومي مرتين على الأقل، واستخدام الكمامات مع تغييرها باستمرار، للحفاظ على سلامة الآخرين من انتقال العدوى لهم، وللوقاية من الإصابة بالأمراض المعدية كالزكام والإنفلونزا.

إن استخدام مزيل العرق أو معطر الجسم بصفة عامة آمن، ولا يشكل خطر على الصحة، والادعاء بوجود علاقة بين مزيل العرق والإصابة ببعض الأمراض غير صحيح مثل الإصابة بسرطان الثدي، أو الزهايمر، أو إصابة الجسم بالسموم أو تخليصه، ومن الممكن وجود حالات قليلة تعاني من تحسس لبعض النكهات العطرية أو إصابة بالتهابات جلدية قد تتهيج مع استخدام العطور، ومن علاماته الظاهرة تحسس وتهيج الجلد.

ومن المهم اتباع الطرق الصحيحة لتنظيف اليدين، فمدة تنظيفها بالمعقم من 10 إلى 30 ثانية ونفس المدة مع الفرك الجيد بالصابون، من ثم الشطف بالماء، والتنشيف التام، ويفضل التعقيم والتنظيف لليدين بشكل مستمر، ويتأكد في الحالات التالية: قبل وبعد تناول الطعام، وبعد استخدام دورات المياه، والمريض بعد السعال أو العطاس.

ومن المهم اتباع التعليمات والإرشادات الموجهة من قبل المنظمين والقائمين على خدمة الحجاج، من الجهات الأمنية أو الصحية وغيرها، كما يفضل أداء المناسك في الأوقات التي تقل فيها حرارة الجو وحدة الشمس وهي الساعات الأولى والأخيرة من النهار، كما ينصح بالابتعاد عن أماكن الازدحام لتجنب الإصابة بالاختناق والإغماء أو السقوط والتعرض للدهس.

د. عبد الله الذيابي

@ Drabdullaha1

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *