الأحد، ١٦ محرم ١٤٤٤ هجريا ، الموافق ١٤ أغسطس ٢٠٢٢ ميلادى

تسريب مذكرات ابنة «بايدن» يكشف فضائح جنسية داخل الأسرة

تسريب مذكرات ابنة «بايدن» يكشف فضائح جنسية داخل الأسرة

تواصل- وكالات:

أفادت وسائل إعلام أمريكية، أن مكتب التحقيقات FBI قبض على امرأة وأحالها للتحقيق بعد ما قامت بتسريب مذكرات “أشلي”، ابنة الرئيس الأمريكي جو بايدن، والتي أحدثت ضجة كبيرة.

وكشفت ابنة “بايدن” في مذكراتها، عن بعض تصرفات والدها معها التي كشفت فيها فضائح غير أخلاقية داخل الأسرة.

وبحسب العديد من وسائل الإعلام، منها ” فوكس نيوز”، فقد تم نشر وتسريب مقتطفات من اليوميات الشخصية لأشلي بايدن، والتي كشفت أنها استحمت مع والدها، والتي أثارت ردود فعل كبيرة.

ولفتت الوسائل إلى أنه لم يتم انتقاد بايدن بسبب السلوك غير اللائق فحسب، بل وصف الفعل أيضا بأنه تحرش بالأطفال.

وجاء في أحد هذه المقتطفات التي تم تسريبها من مذكرات أشلي، “لقد كنت دائما شخصا مجنونا ذات طابع (..) مفرط في سن مبكرة.. أتذكر إلى حد ما (ارتكاب الرذيلة) مع أحد أفراد الأسرة، أتذكر أنني (أخطأت) مع الأصدقاء في سن مبكرة، وأيضا الاستحمام مع والدي وهو أمر غير مقبول على الأرجح”، وذلك وفقًا للتسريبات- مع إعادة صياغتها بتصرف-.

من جهته هاجم المقدم التلفزيوني في قناة “فوكس نيوز”، تاكر كارلسون، الرئيس الأمريكي بعدما تم ذكره في المذكرات، حيث وصف كارلسون سلوك بايدن بالفظيع.

وعلق كارسلون: “تخيل أنك والد بنات. اسأل نفسك: هل هناك أي تفسير لمثل هذا السلوك يمكن أن يبرره؟ لا يوجد مثل هذا التفسير. هذا انحراف، هذا فظيع.

ولم تذكر آشلي بايدن كم كانت عمرها في ذلك الوقت، عندما كانت تستحم مع والدها، ومع ذلك، كان من الواضح أنها كانت كبيرة بما يكفي لتتذكر ذلك”.

وقال المذيع : الاستحمام مع ابنتك “غير مقبول!.. إذا لم تكن هذه محاولة للتحرش بقاصر، فهذا بالتأكيد سبب لزيارة الشرطة”.

وانتقد الكثير من رواد تويتر تصرف بايدن بناء على ما ورد في مذكرات ابنته، واعتبره البعض أنه بمثابة “تحرش جنسي”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *