الجمعة، ٤ ربيع الأول ١٤٤٤ هجريا ، الموافق ٣٠ سبتمبر ٢٠٢٢ ميلادى

بروتوكول طبي لزراعة الكُلى دون أدوية تثبيط المناعة

بروتوكول طبي لزراعة الكُلى دون أدوية تثبيط المناعة

تواصل – فريق التحرير:

عكف أطباء وباحثون من مدرسة الطب بجامعة ستانفورد الأمريكية، على تطوير بروتوكول طبي جديد، يسعى إلى أجراء عمليات زرع الكُلى، للأطفال، دون استخدام الأدوية المثبطة للمناعة.

واستخدم البروتوكول العلاجي المسمى “زرع الأعضاء المناعي الصلب المزدوج  DISOT” لـ 3 حالات أجريت في مستشفى لوسيل باكارد للأطفال في ستانفورد.

ونقلت “القبس” الكويتية تصريحات الدكتور أليس برتينا، المؤلف الرئيس للدراسة، وأستاذ مشارك في طب الأطفال بجامعة ستانفورد، الذي قال إنه: “من الممكن عبر هذا البروتوكول تحرير المرضى بأمان من كبت المناعة مدى الحياة بعد إجراء عملية زراعة الكلى”.

ويعتبر رفض العضو هو السبب الأكثر شيوعًا في عمليات زراعة الأعضاء، والكُلى تحديدًا، والتي يلجأ فيها الأطباء لإجراء عملية زرع ثانية، ويعمل البروتكول الجديد على استبعاد احتمال تعرض المتلقي للرفض المناعي لعضوه المزروع، ويساعد المتلقي على إزالة الآثار الجانبية الكبيرة للأدوية المثبطة للمناعة طوال الحياة، بما في ذلك زيادة مخاطر الإصابة بالسرطان والسكري والالتهابات وارتفاع ضغط الدم.

فيما حصل البروتوكول على موافقة إدارة الغذاء والدواء الأمريكية، في 27 من مايو الماضي، لعلاج المرضى الذين يعانون مجموعة متنوعة من الحالات التي تؤثر في الكلى، ويتوقع د. ألكيس برتينا أن يتاح البروتوكول للعديد من الأشخاص الذين يحتاجون إلى عمليات زرع الكلى، بدءًا من الأطفال والشباب، ثم التوسع لاحقًا إلى كبار السن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *