الخميس، ١ ذو الحجة ١٤٤٣ هجريا ، الموافق ٣٠ يونيو ٢٠٢٢ ميلادى

استشاري يوجه نصيحة مهمة لمن يعاني من خشونة الركبة

استشاري يوجه نصيحة مهمة لمن يعاني من خشونة الركبة

تواصل – فريق التحرير:

وجه د. عبدالعزيز بن ثامر الخلف استشاري أمراض الروماتيزم، نصائح مهمة لمن يعاني من خشونة الركبة.

وقال د. عبدالعزيز، في تغريدة عبر حسابه الرسمي في “تويتر”، إن صعود الدرج جهده على القلب، بينما نزول الدرج جهده على الركب”.

وأضاف “الأفضل تجنب نزول الدرج لمن لديهم خشونة أو لمن يعاني من مشاكل خشونة الركبة”.

يذكر أن خشونة الركبة تعد واحدة من أشهر أمراض العظام التي تصيب مفاصل الركبة وهي مرض ينتج عن ضعف وتشقق وتآكل الغضاريف الناعمة التي تغطي أسطح العظام المكونة لمفصل الركبة (عظمة الفخذ والقصبة والصابونة)، بحيث تعمل غضاريف الركبة كوسادة مرنة ناعمة تساعد على سهولة الحركة.

ويوضح أطباء العظام، أن حالات حدوث خشونة الركبة تحدث في البداية ضعف في تماسك هذه الغضاريف التي توفر الدعامة و المرونة بين عظام المفصل، مما يؤدي إلى تشقق سطحها ثم تبدأ تتآكل الغضاريف تدريجيًا (الترقق الغضروفي) إلى أن يصبح سطح العظمة عاري من الغضاريف التي تحميه ويصبح في حالة ضعف.

تآكل الغضاريف يصاحبه عادة حدوث التهاب في الغشاء المبطن للمفصل (الغشاء السينوفي) و هو المسئول عن إفراز السائل الذي يساعد على تزييت سطح المفصل ودعم مرونته ومدى حركته ومنع احتكاك العظام ببعضها البعض.

كذلك يؤدي هذا التآكل وهذه الخشونة، في حدوث التهاب الغشاء المبطن وإلى تكون ارتشاح (تجمع الماء) بالركبة و تورمها، ولذلك نجد أن أغلب المرضى الذين يعانون من خشونة الركبة يعانون من وجود ورم في الركبة وأحيانًا يطلقون عليها “مياه على الركبة” ، و هذا عكس الاعتقاد الخاطئ لدى الكثيرين بأن الخشونة تنتج عن جفاف سائل الركبة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *