الأحد، ١٦ محرم ١٤٤٤ هجريا ، الموافق ١٤ أغسطس ٢٠٢٢ ميلادى

فضيلة عن «ماء زمزم».. الجمع بين شرب النبي ﷺ قائما وبين نهيه عن ذلك

فضيلة عن «ماء زمزم».. الجمع بين شرب النبي ﷺ قائما وبين نهيه عن ذلك
تواصل ـ فريق التحرير:
أوضح الشيخ الدكتور عبدالكريم بن عبدالله الخضير، عضو هيئة كبار العلماء وعضو اللجنة الدائمة للإفتاء سابقًا، الجمع بين شرب النبي -صلى الله عليه وسلم- قائمًا وبين نهيه عن ذلك.
جاء ذلك في رد من الشيخ الخضير على سؤال ورد في صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي تويتر؛ جاء فيه: كيف أستطيع أن أوفِّق بين نهي النبي -صلى الله عليه وسلم- عن الشرب قائمًا، وبين ما ورد أنه شَرِبَ قائمًا؟
وأجاب الشيخ بقوله: النبي -عليه الصلاة والسلام- ثبت عنه أنه نهى عن الشرب قائمًا، وقال: «من شرب قائمًا فليقئ»، وثبت عنه أيضًا أنه شرب من ماء زمزم قائمًا؛ وشرب من شنٍّ معلقٍ قائمًا.
وأضاف الشيخ: فمن العلماء من يقول: إن شُربه -عليه الصلاة والسلام- قائمًا خاص به، والنهي للأمة، ولكن هذا فيه ما فيه؛ لأنه لا يوجد ما يدل على الخصوصية، وأولى مِن ذلك إما أن يُقال: إن شُربه قائمًا صارف للنهي من التحريم إلى الكراهة، أو أنه شَرب قائمًا لسبب وهو أن الأرض كانت مبتلَّة بالماء فلا يستطيع أن يجلس، فشرب عند ذلك قائمًا، ومنهم من يخص القيام بماء زمزم فقط، وعلى كل حال أقل أحواله الكراهة؛ لثبوت النهي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *