الثلاثاء، ٢٩ ذو القعدة ١٤٤٣ هجريا ، الموافق ٢٨ يونيو ٢٠٢٢ ميلادى

الهدنة تترنح.. مليشيا الحوثي تجند الأطفال والنساء والسجناء

الهدنة تترنح.. مليشيا الحوثي تجند الأطفال والنساء والسجناء

تواصل- فريق التحرير

في الثاني من شهر يونيو الجاري تم تجديد الهدنة في اليمن بين الحكومة الشرعية المعترف بها دوليًا وبين مليشيا الحوثي لمدة شهرين آخرين، وذلك بالرغم من أن الهدنة الأولى شهدت آلاف الخروقات الحوثية مثل استهداف مأرب وحصار تعز، ومع ذلك كان الجميع يدفع باتجاه تمديد الهدنة لأسباب إنسانية ولتخفيف وطأة الحرب على الشعب اليمني.

تجنيد الأطفال والنساء

مليشيا الحوثي تؤكد بانتهاكاتها اليومية أنها مصرة على إفشال الهدنة، بعد أن أطلقت موجة جديدة من عمليات الاستقطاب والتعبئة والتحشيد وجمع التبرعات، من خلال استهداف سكان أكثر من 94 حيًا في صنعاء وإجبارهم على حضور أمسيات تبث فكر الجماعة الطائفي المحرض على الكراهية.

وصدرت توجيهات جديدة للمليشيات بتشكيل لجان للتعبئة والتحشيد وبإشراف من المجالس المحلية الانقلابية الخاضعة للجماعة بتنظيم أول أعمال التعبئة والحشد في مديرية التحرير، وفقًا لصحيفة الشرق الأوسط.

ورغم لجوء مليشيات الحوثي إلى وسائل الترهيب والتهديد بالحرمان من أبسط الحقوق والخدمات، إلا أن نسبة الاستجابة للحضور في أوساطهم كانت ضعيفة جدًا، نتيجة رفضهم الانصياع لرغبة الجماعة التي تحاول أن تخضعهم بالقوة لخطابها التعبوي وأفكارها المستمدة من “الملازم الإيرانية”.

ونتيجة إخفاق الانقلابيين في حشد مزيد من الشبان والأطفال، بدأت المليشيات تحركاتها لاستكمال مخططها الرامي في الأيام المقبلة لاستهداف سكان نحو 94 حيًا تابعة لـ10 مديريات في العاصمة، وسط مخاوف أن تطول تحركات المليشيات شريحة النساء.

تجنيد 800 سجين

وبعد تنفيذ حملات تجنيد الأطفال واللاجئين، بدأت مليشيا الحوثي حملات من نوع آخر لتجنيد السجناء المعتقلين لديها في محافظات عدة.

المليشيا دربت 800 سجين من محافظات ذمار وريمة وإب والمحويت وحجة كقوة، ضمن ما يسمى “قوى الإسناد”، حيث يجري تدريبهم مع آخرين من محافظات الحديدة وصنعاء، بحسب مصادر للعربية.

وأكدت المصادر أن تلك المعسكرات المعدة للتدريب تقع في مناطق مثل، جبل “الشرق” في ذمار وجبل في الجعفرية بريمة، فيما خصص معسكر أيضًا في “خميس بني سعد” في المحويت لتدريب السجناء من محافظات المحويت وحجة وصنعاء والحديدة.

السجون المركزية والاحتياط الخاضعة للحوثي تضم 6 آلاف و500 سجين على ذمة قضايا مختلفة، سيتم تجنيدهم مقابل أن تتكلف الميلشيات بدفع أي ذمم مالية عليهم، كما قدمت لهم المليشيات أيضًا الوعود بإطلاق سراحهم، إذا قاتلوا من 6 شهور إلى عام.

حشد وتدريب

ومنذ إعلان وبدء الهدنة في اليمن، تعمد مليشيا الحوثي إلى حشد العناصر البشرية من جميع مناطق نفوذها، وتدفع بآليات عسكرية كبيرة ومتوسطة مكثفة نحو العديد من جبهات القتال لا سيما المحيطة بمأرب وتعز.

ولما يبدو استعدادًا لمعارك عسكرية واسعة؛ تعمل المليشيا على تحشيد واستعداد عسكري غير مسبوق في جبهات القتال وجميع مناطق سيطرتها، مستغلة بذلك توقف الضربات الجوية للتحالف العربي.

وبحسب مصادر إعلامية يمنية؛ أكد سكان مناطق متعددة في العاصمة صنعاء أن سلطة المليشيا علقت خلال الأسابيع الماضية لوحات كبيرة في العديد من الشوارع والمباني الحكومية في العاصمة صنعاء، مكتوب عليها جمل تدعو الى التجنيد والتعبئة.

وأكدت المصادر أن المليشيا تكرم مشرفي المربعات الذين يحشدون أكبر قدر ممكن من العناصر والأفراد لجبهات القتال، وذلك ضمن استراتيجية تستخدمها المليشيا للتنافس بين قياداتها على من يحشد أكثر.

واستطاعت المليشيا استقطاب عدد كبير من المقاتلين خلال شهر رمضان المبارك، حيث كانت العناصر تتجمع لحضور “البرنامج الرمضاني” الحوثي الذي يستمر لثلاث ساعات ونصف يوميًا.

كما حاولت المليشيا تحقيق اختراقات ميدانية نحو المحافظات المحررة خلال أيام الهدنة، وقتل وأصيب العشرات من أفراد القوات الحكومية في محافظات مختلفة جراء استهدافها من قبل المليشيا طيلة 72 يومًا، وهو ما أكده المركز الإعلامي للقوات المسلحة في بيانات منفصلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *