الإثنين، ١٠ محرم ١٤٤٤ هجريا ، الموافق ٠٨ أغسطس ٢٠٢٢ ميلادى

نصف قرن من النزاع بين كندا والدنمارك ينتهي اليوم.. ما القصة؟

نصف قرن من النزاع بين كندا والدنمارك ينتهي اليوم.. ما القصة؟

تواصل – فريق التحرير:

وقعت حكومتا كندا والدنمارك، اتفاقا، لتقاسم جزيرة هانز، الواقعة في القطب الشمالي، قبالة شمال غربي جرينلاند، لتصبح أول حدود برية بين كندا وأوروبا.

وأنهى هذا الاتفاق الذي جرى في العاضمة الكندية أوتاوا، وحضرته وزيرة الخارجية الكندية ونظيرها الدنماركي، نزاعا قائما بين الدولتين منذ قرابة 49 عاما، على ملكية الجزيرة الصحراوية.

ونقلت “فرانس برس” عن وزيرة الخارجية الكندية ميلاني جولي، في المؤتمر الصحفي الذي عقد بعد توقيع الاتفاق، قولها: “فيما يواجه الأمن العالمي تهديداً، كانت هناك حاجة أكثر من أي قت مضى إلى أن تعمل ديموقراطيات مثل كندا والدنمارك معاً، جنباً إلى جنب مع الشعوب الأصلية، لحلّ خلافاتنا وفقا للقانون الدولي”.

أما وزير الخارجية الدنماركي ييبي كوفود فقال إن: “حل النزاع يأتي في وقت يتعرض فيه النظام الدولي القائم على القانون للضغط، وكذلك تتعرض القيم الديموقراطية للهجوم”، مشيرا إلى الحرب الروسية على أوكرانيا، وتابع: “في المقابل، أظهرنا كيف يمكن حل النزاعات الطويلة الأمد سلمياً.. ونأمل في إلهام دول أخرى لاتباع المسار نفسه”.

وتبلغ مساحتة جزيرة هانز 1.3 كم2، وتقع بين جزيرة إلسمير في شمال كندا وجرينلاند، المنطقة الدنماركية، ويعود الخلاف على الجزيرة إلى عام 1973، عندما رسمت حدود بحرية بين البلدين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *