الأربعاء، ٧ ذو الحجة ١٤٤٣ هجريا ، الموافق ٠٦ يوليو ٢٠٢٢ ميلادى

ابن يقسو على إخوته ويقاطع أمه.. ما الحل معه؟ نصائح من الخثلان

ابن يقسو على إخوته ويقاطع أمه.. ما الحل معه؟ نصائح من الخثلان

حذرالأستاذ في كلية الشريعة بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية الشيخ سعد الخثلان، من عقوق الوالدين؛ لأنه من أكبر كبائر الذنوب، كما أنه فى المرتبة الثانية من الكبائر بعد الشرك بالله عز وجل.

وقال الخثلان، فى رده على سؤال أم تشتكى من قطيعة ابنها لها وقسوته على إخوته: إن العاق وقاطع صلة الرحم من أتعس الناس وأشدهم بؤسًا وأقلهم توفيقًا فى حياته، بعكس البار بوالديه والواصل للرحم.

ونصح الخثلان، والدة الشاب بألا ترضى بظلم الابن وقسوته على أشقائه، ويجب أن تقف له بالمرصاد وتنصحه وتستعين بمن ينصحه، حتى لو قاطعها الابن، فهو من سيبوء بالإثم.

وأوصى المولى عز وجل بطاعة الوالدين، بآية صريحة في القرآن الكريم كما ورد في سورة الإسراء: 23-24، حيث قال تعالي: «وَقَضَىٰ رَ‌بُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا ۚ إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ‌ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلَاهُمَا فَلَا تَقُل لَّهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْ‌هُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلًا كَرِ‌يمًا . وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّ‌حْمَةِ وَقُل رَّ‌بِّ ارْ‌حَمْهُمَا كَمَا رَ‌بَّيَانِي صَغِيرً‌ا».

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *