الأربعاء، ٧ ذو الحجة ١٤٤٣ هجريا ، الموافق ٠٦ يوليو ٢٠٢٢ ميلادى

تقرير أمريكي يكشف: هذا ما سيحدث للغرب حال تصاعدت قوة الروبل

تقرير أمريكي يكشف: هذا ما سيحدث للغرب حال تصاعدت قوة الروبل

تواصل – فريق التحرير

حذر تقرير أمريكي من العواقب التى سيواجهها الغرب حال استمرت العملة الروسية “الروبل” في تعزيز مكاسبها وزيادة قوتها، الأمر الذى سيزيد الطلب عليها عالميًا، وسيظهر أيضًا عدم فاعلية العقوبات الغربية ضد روسيا.

وأوضح أكسل دي فيرنو، مؤلف التقرير الذي نشر في صحيفة “ناشيونال إنترست” الأمريكية، أن زيادة قوة الروبل ستؤدي إلى تكاليف إضافية على الغرب عند شراء موارد الطاقة الروسية، مشيرًا إلى أن  تعزيز قيمة الروبل جاءت بعد قرار بوتين قبول الدفع مقابل الغاز بالعملة الوطنية.

وشدد على أن الأعباء على كاهل الغرب ستكون أكبر إذا استمر الروبل في تعزيز قيمته في الأشهر المقبلة، حيث سيتعين على الدول الغربية تحمل تكاليف إضافية لتحويل عملاتها إلى روبل لدفع ثمن استيراد موارد طاقة لا يمكن تعويضها.

بدأ سعر صرف العملة الوطنية الروسية في الانخفاض مع بدء العملية العسكرية الخاصة في أوكرانيا في نهاية فبراير، ووصل إلى مستوى 80 روبل مقابل الدولار و90 روبل مقابل اليورو. وتم تسجيل أقصى ارتفاع للدولار واليورو في 10 مارس: 121.53 روبل للدولار الواحد و132.42 روبل لليورو.

وبدأت العملة الروسية في تعزيز مكاسبها. ونتيجة لذلك، في 25 مايو كان سعر الصرف 55.8 روبل مقابل الدولار و57.1 روبل مقابل اليورو.

وفى نهاية شهر مايو الماضي، ارتفعت أسعار الروبل الروسي، أمام الدولار بعد استقرارا حققه في قيمته السوقية الأيام الماضية، أمام جميع العملات، ليصبح الروبل العملة الأفضل أداء هذا العام، على الرغم من الأزمة الاقتصادية الحادة، مع حصوله على دعم من قيود فرضتها ​روسيا​، لحماية قطاعها المالي بعد أن أرسلت عشرات الآلاف من الجنود إلى ​أوكرانيا​.

وصعد الروبل 0.53% أمام اليورو إلى 66.70 عائدًا باتجاه أقوى مستوى له منذ منتصف 2017 البالغ 64.9425.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *